أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / العصابتان / شعر حر ساخر” دداه محمد الأمين الهادي

العصابتان / شعر حر ساخر” دداه محمد الأمين الهادي

في العالم الثالث ..

وحتى في العالم الأول ..

كما في العالم الثاني ..

قد يقود وزير عصابه ..

يسرق المال العمومي .. ولا غرابه ..

يتوسط ليبقى قريبا من “بابه” ..

و”بابه” عندنا سيد الغابه ..

مع “بابه” زمرة ملكية مقدسه ..

من أجلها ينهب البسطاء ..

لسواد عيونها أموالنا المكدسه ..

والرئاسة من أجلها ..

والوزارة من أجلها ..

وكذا كل حانوت .. وكل مؤسسه ..

والضرائب والحقائب وعيون النساء ..

وعروبتنا وزنوجتنا والخلساء ..

والأقوياء منا والبؤساء ..

وجيوبنا المفلسه ..

……

إنما في العوالم بعض تقى ..

وفي الثالث منها محض شقاء ..

في العالم الأول والثاني حقوق البقاء ..

وفي الثالث حق الموت وحده ..

على أن يشتري الراحل لحده ..

وأكفان الهالكين من أهله بعده ..

…….

في العالم الأشقى ..

سراق المال العام أحلى وأنقى ..

من يرى في الدرجات يرقى ..

وسارق علبة الكبريت ..

وسارق أعواد الثقاب ..

وسارق خنشة الفحم ..

وسارق قطعة اللحم ..

وسارق النظرة إلى زوجته ..

كل واحد من هؤلاء في السجن يبقى ..

وفي العار يبقى ..

ومنطقي جدا هذا الحكم في مجتمع دولة “بابه” ..

فسارق البنك المركزي الكبير..

وسارق قوت الشعب الوفير ..

ومن يسرقون الحظ العريض المطير ..

كلهم يدعون أشراف العصابه ..

…..

وإنما في البلد عصابتان ..

ومصيبتان ..

إحداهما محمودة مرغوبه ..

كأن تكون أميرا أو وزيرا ..

وإن سقطت تكون مديرا ..

فتنهب أقوات المساكين ..

وتكون شيخ طريقه ..

يؤم بيتك فقهاء السلاطين ..

وهذي عصابة إن ضلت الحقيقه ..

تظل في عالمنا الثالث لبيقه ..

أما العصابة الأخرى ..

فعصابة الهوان .. ولا فخرا ..

عصابة منها سارق البيضة ..

وكاسب نصف الدرهم بيده المريضة ..

وداخل السجن في كبيرة الشتيمه ..

شتيمة العصابة الأولى ..

وتلك أعظم جريمه ..

أن تسب أصحاب الأيادي الكريمه ..

بناة الوطن بالهرطقة ..

أصحاب الجرائم الممنطقة ..

رموز الشرف والعدالة المستقيمه ..

من نهبوا الأوطان الكليمه ..

من باعوا ما فوق ظاهر الأرض ..

وما في باطن الطول والعرض ..

باعوا في السوق السوداء حليمه ..

وباعوا عادتها القديمه ..

ولعمري صار هؤلاء مجموعتنا الوسيمه ..

خيراتهم عميمه ..

سرقاتهم طميمه ..

ما إن يطلقوا هندا .. يتزوجون فطيمه ..

ويسرحون ويمرحون في بلادنا العظيمه ..

……

عصابتان في بلاد الأشقياء ..

عصابة تمسكها السلطات إن تنفست ..

وعصابة تقدست ..

تقدست جرائمها ..

فليست إلا رؤوس السلطات ..

هي الكماة البناة ..

هي باختصار معشر الطغاة ..

يا ويلها يوم تسأل عن ملاليم الشعب ..

وعن تضييع أوقات الصلاة ..

…..

نحن هنا في الغابه ..

في العالم الثالث ..

في طاحونة البشر العابث ..

ننتظر وعود “بابه” الناكث ..

الحالف بالإصلاح الحانث ..

اللاهث خلف دنانيرنا الجميلة ..

ناهب ضفائر بناتنا الطويلة ..

الساهر على إصلاح حاله الجليلة ..

مشاريع الطرق له ..

ومشاريع اللبن له ..

وله الرذيلة والفضيلة ..

ولها تشكراتنا الجزيلة ..

فكثيرة وفيرة إنجازاته الهزيلة ..

أعداؤه قليلة ..

أفياء قصره ظليلة ..

جده الذي دون ابن نوح سام ..

له البنوك والديوك والصقيل الحسام ..

له الأحياء منا والموتى العظام ..

وله الحاملات في البحر …

والحاملات في البطن البنت والغلام ..

ولابن عمه الهمام ..

هند ودعد وأمام ..

وشركات التأمين على الحياة ..

ومؤسسات دفن الموات ..

….

في عالمنا –والله- عصابتان ..

شعر دداه محمد الأمين الهادي

شاهد أيضاً

وفاة طفلين بسبب الجوع شرقي موريتانيا

توفّي طفلان على الأقل بسبب الجوع في قرية انولل التابعة لمقاطعة النعمة عاصمة ولاية الحوض …