أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / السبيل” تتعهد بمقاضاة الذين اعتدوا على رئيس تحريرها وهددوه بالقتل

السبيل” تتعهد بمقاضاة الذين اعتدوا على رئيس تحريرها وهددوه بالقتل

دانت مؤسسة السبيل للدعاية والنشر الاعتدaltاء على رئيس تحرير جريدة وموقع السبيل من طرف مسؤولين في حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بمدينة النعمة؛ وأعلنت عزمها مقاضاة المسؤولين عن عملية التهديد والاعتداء؛

واعتبرت السبيل -في بيان لها تلقت الساحة نسخة منه- هذا السلوك الرجعي يمثل انتكاسة لمسيرة موريتانيا في حرية الصحافة.

وفي ما يلي نص البيان:

“لقد تعرض الزميل عبد المجيد ولد ابراهيم رئيس تحرير جريدة وموقع السبيل مساء أمس لصولة ضعفاء الحوض الشرقي ، أثناء تغطيته لاجتماع مفوض الأمن الغذائي مع أطر وأعيان مدينة النعمة .

حيث تلقى وابلا من البذاءات من طرف مدير التوجيه الإسلامي بالحوض الشرقي محمد ولد المرواني ، ورئيس قسم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية بالنعمة “محمد ولد محمد عبد الله الملقب محمدي ولد بلاتي”  ، كما هددانه بالضرب بل والقتل مستعينين في ذلك ببعض أزلامهما ، كل ذلك على مرأى ومسمع مفوض الأمن الغذائي ، والوالي المساعد للولاية محمد الامين ولد أحمدو ،وقائد كتيبة الدرك ، وقائد تجمع الحرس .

وإننا إذ نبشر الزميل بطول السلامة كما سلم صاحب الفرزدق ، فإننا نؤكد أن حادثة الأمس تعود لسلوكيات القرون الوسطى ، وحميات الجاهلية الأولى ، كما تمثل قمة الاستهتار بالدولة وبالقيم الجمهورية ، والتجاوز للدستور والقانون والشرائع الإسلامية ممن ينتظر منهم السهر على صيانتها .

ثم إن  الحادثة ما كانت لتقع لولا مباركة السلطات الإدارية ممثلة في الوالي المساعد وحاكم المقاطعة ، الذين يضيقون ذرعا بصفحات السبيل الناطقة بالحقيقة المرة في ولايتهم ، وأكبر دليل على هذا التواطؤ هو ذلك السكوت الذي يعتبر تقريرا لانتهاك المعتدي على حرية التعبير ، وتهديده لأمن الأفراد وسلامتهم ، وكأنه يعيش في دولة تحكم بقانون الغاب .

كما أن الحادثة تبرهن أن العنيين من المعتدين والساكتين ، يجعلون أنفسهم فوق القانون وفوق رئيس الجمهورية ، فالقانون هو من كفل حرية الكلمة والتصوير للصحفيين ، ورئيس الجمهورية هو من حرر الفضاء السمعي البصير ، ولم ينقل عنه أنه اكفهر في وجه صحفي ، أو حاول منعه من التصوير في أي مناسبة .

وتأسيسا على ماسبق فإننا نبين مايلي :

ــ تنديدنا بهذا الاعتداء الجبان ، وتضامننا المطلق مع رئيس التحرير .

ــ عزمنا على مقاضاة المسؤولين عن عملية التهديد والاعتداء ، حتى يكونوا عبرة لكل من تسول له نفسه المساس بصاحبة الجلالة .

ــ نؤكد أن هذا السلوك الرجعي يمثل انتكاسة لمسيرة موريتانيا في حرية الصحافة ، ونطالب رئيس الجمهورية بوضع حد له  ومعاقبة المسؤولين عنه .

ــ نذكر ولد المرواني ، وولد بلاتي وأمثالهما أن استخدام القوة ليس حكرا على أحد ، وأنه يدرك باللين ما لايدرك بضده .

ــ أن عهد  حجب الحقيقة وإسكات صوت الحق قد ولى غير مأسوف عليه ، والسبيل ستظل كما كانت سبيلا على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق”.

المدير العام لمؤسسة السبيل للدعاية والنشر

أحمد سالم ولد التباخ

 

شاهد أيضاً

شباب اسماسيد يجتمع….

اجتمع شباب اسماسيد المؤيد للمرشح غزواني، في منزل محمد لمين ول أعبيدنه/ الإطار والسياسي البارز، …