أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / صحفيون يتظاهرون للمطالبة بإطلاق سراح الزميل ولد اميجن

صحفيون يتظاهرون للمطالبة بإطلاق سراح الزميل ولد اميجن

قال رئيس مبادرة “معا منalt أجل إطلاق سراح عبيد ولد إميجن” محمد اعبيدي شريف إن الزميل عبيد ولد اميجن يعتبر سجين رأي، باعتباره لم يرتكب جرما سوى أنه عبر عن رايه بطريقة حضارية تتماشى مع قيم ومبادئ الديمقراطية.

وأضاف الزميل محمد اعبيدي شريف في تصريح خاص للسراج على هامش وقفة نظمتها مبادرته زوال اليوم “الاربعاء 18 – يوليو – 2012” أمام وزارة العدل وحضرها عدد من الصحفيين الموريتانيين، “أن موريتانيا أصدرت مؤخرا قانونا يجرم حبس الصحفيين، وقد أثلج صدورنا ذلك القرار وغنينا له كثيرا، لكن ذلك القانون لم يطبق والدليل على ذلك هو سجن ولد اميجن على مواقفه”.

وطالب محمد اعبيدي شريف بتطبيق الترسانة القانونية التي تحمي حرية الصحفيين، والتي “إن طبقت سيكون زميلنا عبيد ولد إميجن خارج القضبان”.

وقال رئيس المبادرة محمد اعبيدي شريف إن الزميل المعتقل منذ أسابيع، تمارس عليه ضغوط نفسية خطيرة، كما يعاني من آلام حادة ولم يتم التجاوب معها بطريقة جادة، “جيئ بطبيب لكنه لم يقدم له شيء”.

 

وفي نفس السياق قال الصحفي عزيز ولد الصوفي إن المعلومات الواردة تفيد أن الاسئلة التي وجهت للزميل عبيد ولد إميجن تمحورت حول مواقفه وكتاباته، نافيا بشدة أن يكون ولد إميجن ضالعا في عملية حرق الكتب المالكية على يد رئيس حركة “إيرا” برام ولد اعبيدي.

وأكد ولد الصوفي في حديث مع السراج على هامش الوقفة، أن ولد اميجن يعتبر سجين رأي، لأنه سجن بسبب تصريحات أدلى بها لقناة العربية، داعيا في الوقت ذاته كل الهيئات الحقوقية للتضامن مع الزميل المعتقل.

وقال ولد الصوفي إن السلطات الموريتانية تريد اقحام الزميل المعتقل عبيد ولد اميجن في قضية “محرقة الكتب” من اجل تصفية الحسابات مع الخصوم، كما تفعل دائما.

هذا وقد اعلن مجلس الوحدة الإعلامية العربية في بيان صادر عنه  قبل أيام تضامن اعضائه  مع الصحفي الموريتاني المعتقل في السجن المركزي بالعاصمة نواكشوط، وناشد رئيس ملتقي الإعلاميين العرب هيثم يوسف كل الجهات المختلفة بضرورة اطلاق سراحه فورا.

 

شاهد أيضاً

عاجل/ في تطور قياسي؛صعود سعر اللحم في كيفه إلى 3000 أوقية…..

في صعود قياسي رفع الجزارون بمدينة  كيفه سعر اللحم الجيد من 2500 للكيلو إلى 3000 …