أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / بيرام ولد أعبيدي يتخطى الحدود .. تنديد خاص

بيرام ولد أعبيدي يتخطى الحدود .. تنديد خاص

لقد لا حظنا في وكالة الحضارة للأنباء الهمجية، والزندقة، والاستخفاف بالدين فيما أتاه المدعو: بيرام ولدalt اعبيدي من هجمة عبثية، فوضوية تمثلت في إحراق الكتب، والمساس بالمقدسات، ولذا نندد بهذا العمل الجبان، وهذا الخرق السافر للقيم والأخلاق، والفضائل، وندعو إلى معاقبة فاعله، والمتمالئين معه في أقرب الآجال، ودون تأخير، كما ندعو كافة المواقع الموريتانية إلى مقاطعة ما يصدر عن هذا الزنديق من أعمال هستيرية، وحشية باسم حقوق الإنسان، وهي في حقيقتها تقترب بوتيرة متصاعدة من الكفر البواح، وكيف لا، وقد تجرأ هذا الإمعة على حرق الكتب المالكية، متجاهلا قيمتها، وما تحتويه من قرآن، وحديث، ومتون فقهية، ماذا بعد هذا إلا الهلاك المبين؟…

ونشجب أيضا بالمناسبة ما ظهر على الفايسبوك هذه الأيام من صور شنيعة، تبين الآن أنها كانت بداية هذه الهجمة اللعينة، التي يراد منها المساس بالدين، وتحظى بمباركة من جهات لا شك معادية للشريعة السمحة، ومن الصور المشار لها صورة تظهر: العلماء: محمد سالم ولد عدود، و وولد فحفو، وولد سيد يحي، وولد اللددو، وولد البوصيري بمظهر غير لائق، ولا مقبول، ولا أخلاقي.

وإننا لنثمن تعاطي رئيس الجمهورية بإيجابية مع الأحداث الحاصلة، ومع المتظاهرين، الذين خرجوا من كل صوب، وحدب لمناوأة هذا السوء، والمكر، الذي لا يمكن السكوت عليه في ديار الكفار، فكيف يسكت عليه في ديار المسلمين؟…

وقد ورد في محكم التنزيل عن هؤلاء الناس، المتاجرين بالدين، والمارقين على تعاليمه في ذات الوقت، قوله تعالى في سورة البقرة: ” ومن الناس من يقول آمنا بالله، واليوم الآخر، وما هم بمومنين، يخادعون الله، والذين آمنوا، وما يخادعون إلا أنفسهم وما يشعرون، في قلوبهم مرض، فزادهم الله مرضا، ولهم عذاب أليم بما كانوا يكذبون، وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون، ألا إنهم هم المفسدون، ولكن لا يشعرون”.

وقد أوصى صلى الله عليه وسلم بإتباع النهج القويم، فقال:”تركت فيكم ما لن تضلوا معه أبدا: كتاب الله و سنتي”، وقال: “تركت فيكم المحجة البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ عنها إلا هالك”.

وإن الكتب التي أحرقها بيرام هي كتب تحتوى نصوصا من القرآن والسنة، وتشرحهما، وتبين للمسلمين طريقهم، ولم يتجرأ على مثل هذا العمل إلا الطاغية هولاكو عندما أحرق تاريخ بغداد، وكانت ضمن ما أحرقه كتب الدين، واليزيد ابن معاوية الذي مزق المصحف، وقس أمريكي أقدم هو الآخر على هذه النتانة، وكل من أقدموا على هذا العمل عاشوا في حالة تخبط، وفتح الله عليهم البلاء الخارج من الأرض، والنازل من السماء، وبيرام لن يكون بمنأى، ولا بمعزل عنه، قبح الله صنعه.

المدير العام  للوكالة  :الخليفة ولد حداد

elhadara1@yahoo.fr

شاهد أيضاً

الاكتتاب الداخلي توظيف الموظف / د.علي محفوظ

أزمة البطالة في حملة الشهادات العاطلين عن العمل تزداد مع تزايد “الاكتتاب الداخلي” و”التعيينات” و …