أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / متظاهرون أمام القصر يطالبون بالإفراج عن معتقلي غوانتنامو

متظاهرون أمام القصر يطالبون بالإفراج عن معتقلي غوانتنامو

 

تظاهر أهالي معتقلي أغوانتنامو صباح اليوم الأربعاء، 11 /01/2012 أمام القصر للمطالبة بالإفراج الفوري عن السجينين : محمد ولد صلاحي وأحمد ولد عبد العزيز المعتقلين منذ ما يربو علي عقد من الزمن في سجن أغوانتنامو.

وطالب أهالي المعتقلين الرئيس الموريتاني وكافة الفاعلين السياسيين التحرك فورا من أجل إطلاق سراح ذويهم أو محاكمتهم علي الأراضي الموريتانية محاكمة عادلة.

وندد الأهالي بالإهمال الذي عاني منه ذويهم طيلة السنوات الماضية ، واشتكى الأهالي من المعاناة التي يكابدونها جراء اعتقال أبنائهم مدة تزيد عن عشر سنوات دونما محاكمة ، كما نددوا برفض الدولة الموريتانية تسلم السجين محمد ولد صلاحي في السنوات الماضية.

وقد دعت مريم بنت عبد العزيز أخت المعتقل محمد ولد عبد العزيز إلي ضرورة الإفراج عن المعتقلين واصفة استمرار احتجازهما بأنه جريمة كبري في حق الإنسانية.

كما وصف رئيس المبادرة الشعبية للدفاع عن معتقلي أغوانتنامو حمود ولد النباغه استمرار اعتقال السجينين قائلا إنه عمل منافي لكل القيم والأعراف الدولية. وأضاف ولد النباغه أن ولد صلاحي حصل علي حكم قضائي يقضي بتبرئته إلا أن الحكومة الأمريكية استأنفت الحكم لصالحها وتتم محاكمته خلال هذا الشهر ودعا ولد النباغه إلي الإفراج الفوري عن المعتقلين .

ومن جانبه دعا الأمين العام للمرصد الموريتاني لحقوق الإنسان محمد عبد الله ولد أحبيب إلي ضرورة إغلاق ملف معتقلي أغوانتامو وذلك عبر إطلاق سراحهما فورا ،مشددا في الوقت ذاته علي ضرورة لم شمل العائلات الموريتانية ، مذكرا عائلات المعتقلين بأنهم ليسوا وحدهم في النضال .

وتعتبر قضية سجناء اغوانتامو مثار جدل واسع بالنسبة للحكومة الموريتانية حيث أن الكثير من الحكومات العربية والإسلامية قد تسلمت سجناءها المحتجزين في هذا المعتقل سيئ السمعة، بينما لم تتسلم موريتانيا سجينيها القابعين في السجن لمدة تزيد علي عقد من الزمن .

 

 

شاهد أيضاً

الجيش الموريتاني ينصب رادارات لمراقبة الحدود الشمالية

نصب الجيش الموريتاني عدة رادارات في مدينة ازويرات، شمالي البلاد، من أجل مراقبة «الحركة الجوية …