أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / حاتم يعلن تضامنه مع ولد الشافعي ويتهم النظام بزيف الحجج وإفلاسها

حاتم يعلن تضامنه مع ولد الشافعي ويتهم النظام بزيف الحجج وإفلاسها

 

فوجئت الساحة السياسية مساء أمس الخميس ببيان شديد اللهجة صادر عن حزب “حاتم” يعلن عبره

وقوفه اللامحدود مع المصطفى ولد الإمام الشافعي إثر إصدار مذكرة توقيف دولية في حقه يوم الأربعاء الماضي، وحمل البيان عبارات قوية من قبيل أن النظام “يسخر من نفسه” ويعبر عن “زيف حججهوإفلاسه”.. إلخ وقال البيان إن ولد الشافعي قامة سامقة كان على النظام أن يحتفي بها..

 

وهذا نص البيان حرفيا:

طالعتنا خبرا مفاده أن السلطات الموريتانية أصدرت أمرا باعتقال المناضل الوطني والمعارض البارز الأخ المصطفى ولد الإمام الشافعي، وإننا في حزب (حاتم) :

في الوقت الذي نستغرب فيه هذا الأمر ونشجبه، ونعتبره تصرفا استفزازيا لا يمثل إلا ردة فعل شخصية، ومحاولة مكشوفة لإسكات صوت ظل يصدح بالحق دفاعا عن موريتانيا في مختلف مراحل محنها والتي تمثل المرحلة الراهنة أشد محنها قسوة.

وفي الوقت الذي نعتبر أن النظام حين يتهم المصطفى الشافعي بالعلاقة بتنظيم القاعدة إنما يسخر من نفسه أولا ،ويعبر، ثانيا، عن زيف حججه وإفلاسها، لأن من لا يفقهون في السياسة يعرفون أنه ما كان للمصطفى ولد الشافعي، إن كانت له علاقة معيبة بالقاعدة، أن ينال صفة المستشار الموقر لمعظم رؤساء المنطقة الإفريقية التي تتحرك فيها القاعدة، ولا أن ينال ثقة الأوربيين والأمريكيين وبعض دول المغرب العربي في تفويضه لمعالجة ملفات بعض قضايا ذات الصلة بالقاعدة.

وفي الوقت الذي كان على النظام الموريتاني أن يحتفي بتلك الهامة الوطنية السامقة التي أعطت نموذجا وطنيا رائعا وأعادت إلى الشخصية الوطنية جزء نيرا مما بناه أجدادنا من علاقات احترام وأخوة مؤثرة في عموم دول إفريقيا، وبذلت جهودا كريمة دفاعا عن الشعب الموريتاني وعن كرامته وحريته وعن الديمقراطية فيه، نجد هذا النظام يضيق صدرا حتى عن السماح له بالتعبير عن رأيه، ولا يجد من وسيلة للرد عليه إلا إلصاق تهم جاهزة مكشوفة لا ينطلي كذبها على أحد,

وفي الوقت الذي ندعو فيه القوى السياسية والحقوقية الوطنية والدولية إلى شجب هذا القرار والوقوف في وجهه. وفي الوقت نعبر فيه عن تضامننا ووقوفنا الكامل إلى جانب المناضل المصطفى الشافعي وعائلته.

فإننا نعلن للرأي العام الوطني والدولي أن مثل هذا الأسلوب الذي أخذ يواجه به النظام خصومه سيدفع البلاد نحو مزيد من الاحتقان والتوتر، ويهدد بشكل جدي حق الجميع في التعبير والنقد، وسيتحمل النظام وحده مسؤولية ما سينجر عنه من تبعات وتطورات.

 

شاهد أيضاً

الجيش الموريتاني ينصب رادارات لمراقبة الحدود الشمالية

نصب الجيش الموريتاني عدة رادارات في مدينة ازويرات، شمالي البلاد، من أجل مراقبة «الحركة الجوية …