الرئيسية / الأخبار / فيديو” أول تعليق لفنان موريتاني حول تبديل العملة

فيديو” أول تعليق لفنان موريتاني حول تبديل العملة

عرفت معظم المناسبات وحفلات الزفاف الموريتانية مؤخرا أنماطا من البذخ والتبذير المبالغ فيه ، ومظاهر الاسراف التي تجاوزت كل الحدود ، متمثلة في تأجير قصور الأفراح والقاعات الكبيرة  بمبالغ ضخمة تتجاوز 3 ملايين أوقية احيانا   ناهيك عن العشاء الفاخر بكميات كبيرة ، مرورا بغلاء المهور ومايخالطه من عادات و تكاليف أصبحت هي السبب الرئيسي لعزوف معظم الشباب عن الحلال .
مناسبات ظاهرها الوجاهة ، وباطنها تعسير يجر خلفه الكثير من المعضلات ويناقض الدين الإسلامي ،و عملية التنمية المستدامة ، التي تتناقض مع طريقة صرف الناس للأموال بهذه الطريقة على حساب التمظهر حتى لو كانوا فقراء لدرجة أن بعض الناس يظهرون بمظاهر الثراء وهم أقرب للفقر والبخل في حياتهم الخاصة ، وغالبا مايكون هذا الاسراف سببا في فشل الزواج فيما بعد .

الأزمة أن هذه الأسراف في  المناسبات الموريتانية لم يتوقف عند عتبة الأفراح بل تجاوزه إلى الأتراح ايضا ، فلا تقل كمية الاسراف في الافراح عنها في الاتراح ، فلا يصل الميت لقبره حتى ينفق عليه من الوان الاسراف والمباهاة المختلفة ، فاللميت تجهيزات تختلف تعبا لمنزلته ، كما تختلف أسعار القبور تبعا لموقعها ، وترخم وتفخم شواهدها ، وتدفع عليها المبالغ الباهظة ، وفي اجتماعات التعزية تقام الولائم وتقدم فيها الأطايب من الطعام والحلوى .

ومن أبشع صور هذا الاسراف ما نطلق عليه مجازا “ المحرقة المصغرة للأموال ” وهو رميها على رؤوس الفنانين والمطبلين والمخنثين خلافا لقوله صل الله عليه وسلم ” احثوا في وجوه المداحين التراب ” .
المقطع التالي الذي نشرته قناة شنقيطيات ولكن ، يظهر بعض الوان المباهاة التي عرف بها المجتمع الموريتاني وماهي إلا قيض من فيض مايحدث في قاعات الافراح في كل لحظة وحين .

شاهد أيضاً

مخطط أممي لجمع 22 مليار لتمويل التدخلات الإنسانية

أطلقت الأمم المتحدة لتوها نداء إنسانيا بمبلغ قياسي وصل 22.5 بليون دولار لتلبية احتياجات 90.1 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *