أخبار عاجلة
الرئيسية / Uncategorised / أسرار خاصة عن بعض المطلقات الموريتانيات

أسرار خاصة عن بعض المطلقات الموريتانيات

تعتبر ظاهرة الطلاق من أكثر الظواهر الاجتماعية خطورة في أي مجتمع، وتسعى مختلف دول العالم خاصة العربية منها إلى نشر الوعي وإعداد برامج لتكوين الزوجين قبل بناء عشهما بهدف تفادي وتجاوز الأسباب التي قد تؤدي لانفصالهما، ولكن ظاهرة الطلاق في موريتانيا مخالفة لذلك تماماً، إذ تحكمها عصبية قبلية وعادات تشجع على الطلاق وجعلت منه بصمة جمال تتزين به المرأة لتثير الرجال من حولها.
وفقاً للإحصائيات فإن أربع زيجات من أصل عشرة تنتهي بالطلاق في موريتانيا، والسبب هو قلة إمكانيات الزوج وارتفاع معدلات البطالة من جهة، و الدعم الكبير الذي تتلقاه الزوجة من أهلها في حال طلاقها وطابور الأزواج الذي ستلقاه في انتظارها بعد الطلاق من جهة أخرى .

تعدد الزوجات في موريتانيا أمر نادر الحدوث، وبالمقابل تتمتع المرأة بحرية الطلاق والزواج عدة مرات أخرى، موضوع الطلاق هو أكثر الأمور التي يتخوف منها الرجل الموريتاني وتقضّ مضجعه بشكل يومي، فيما تستقبل المرأة المطلقة بالزغاريد وإطلاق النار في الهواء حتى يظهر الأهل والأصدقاء والجيران فرحتهم وسعادتهم الكبيرة بنية رفع معنويات المطلقة  ومنحها الثقة في نفسها من جديد وتشجيعها على بناء عش آخر.

في المجتمع الموريتاني لا يقترن الطلاق بوصمة العار الاجتماعية، وإذا لم تحصل المرأة على حقوقها الكاملة في الزواج الأول يمكنها دائما المحاولة مرة ثانية وثالثة ورابعة ولما لا الخامسة ؟!

 .)، أن الفتاة الموريتانية تعتمد أساسا على والدها وإخوتها حتى بعد زواجها، والتساهل المفرط  للمجتمع تجاه المرأة المطلقة وشعورها بتوفر حماية ثانية يدفعها للطلاق لأتفه الأسباب.

وأضاف أن أهل الزوجة وبسبب العصبية القبلية، يقفون في صفها في حال رغبت في الطلاق ظالمة كانت أم مظلومة، فإهانة الزوجة بالنسبة إليهم هي إهانة لجميع أفراد عائلتها.

وأشار إلى أن هذه العادة ساهمت منذ وجودها في رفع مكانة المرأة الموريتانية في مجتمعها دون أن يؤثر ذلك على مكانة الرجل وهيبته. وهذه الظاهرة بدأت تنحصر مؤخراً بسبب انتشار الوعي في بعض المدن ولكن نسب الطلاق مع ذلك لاتزال عالية.

من جانبه قال الموريتاني (ا س) وهو رب أسرة أنه ينتمي إلى قبيلة تقل فيها نسب الطلاق بل قد تكون منعدمة وذلك لأن تقاليدها تمقت هذه الظاهرة.

وذكر أن الطلاق في موريتانيا سببه أساسا الأوضاع الاقتصادية وميول النساء نحو الرجال المكتفين مادياً، ويقول أن تكاليف الزواج الباهظة هي واحدة من أهم مسببات الطلاق إذ يصرف الرجل يوم عرسه كل ما ادخره خلال سنوات ولكن بعد الزواج وقدوم المولود الأول تبدأ الضائقة المالية ومعها المشاكل التي قد تؤدي إلى الطلاق.

وأوضح أن للطلاق في موريتانيا عدة فوائد للطرفين، إذ يمنح المرأة المطلقة حرية أكثر بعدما كانت مقيدة في بيت أهلها قبل الزواج وسيكون اختيارها للزوج الثاني مبني على خبرة أكبر، فيما يضمن الرجل الذي يختار الزوجة المطلقة التي سبق لها الانجاب من أنها لا تعاني من مشاكل في الإنجاب خاصة في ظل انعدام فحوصات ما قبل الزواج.

“أمينه” ربة بيت موريتانية تقول أن نسب الطلاق في موريتانيا تفوق المعتاد ولكل حالة طلاق أسبابها الخاصة، فبعيداً عن الماديات قد تكون الأسباب تافهة وذكرت قصة لصديقتها التي طلقها زوجها بسبب اتهامها بالكذب خلال جلسة لها مع صديقاتها في بيتها.

وتقول أن الزواج في موريتانيا سهل جداً فقد يعجب الرجل بفتاة رآها في الشارع ويتزوجها في الأسبوع التالي ويكون الطلاق في هذه الحالات أسهل من الزواج، ولكن شباب اليوم أصبح اختيارهم للطرف الثاني مبنيا على أسس صلبة ويحاولون تجاوز الخلافات البسيطة لتجنب الطلاق. كما أن المرأة المطلقة للمرة الأولى تحرص على استمرار زواجها الثاني.

وتوضح أن المرأة المطلقة لا تطلب حقوق النفقة من زوجها لأن ذلك يعتبر إهانة لإخوتها وأخوالها الذين لم ولن يقصروا في رعايتها هي وأبنائها.

وتقول أن المرأة المطلقة تتزوج عادة مباشرة بعد انتهاء عدتها ولذلك ترى النساء لا يحزنٌ على طلاقهن.

وسردت “أمينه”  أن إحدى قريباتها طلقها زوجها فرجعت إلى بيت أهلها مع أطفالها الخمسة، وكانت هي أول مطلقة  تراها تبكي وتحزن لطلاقها وعند سؤالها عن سبب حزنها ردت المطلقة بأن والدتها متوفية وسيصعب عليها إعانة أطفالها من دونها، فاقترحت عليها زيارة مصلحة الوزارات الأسرية،  ولكن إحدى إخوانها رد بالرفض المطلق بحجة أنها ستفضح العائلة وقال أن إخوانها وأخوالها موجودين فما حاجتها بالمصلحة؟

وذكرت “أمينه” أن المرأة الموريتانية لديها كرامة زائدة لدرجة أنها ترفض نفقة زوجها السابق حتى أن إحدى صديقاتها رمت النقود في وجه طليقها لأن المبلغ كان زهيداً ولا يغطي نفقات الأطفال.

الناشط الاجتماعي المامى ولد محمد  يقول بأن “المرأة الموريتانية المطلقة تتفاخر أمام قريناتها  بعدد المرات التي دخلن فيها عش الزوجية، بعضهن تزوجن لأربع وخمس مرات ويعتقدن أن ذلك أكبر دليل على جمالهن وأنوثتهن التي مكنتهن من جذب المزيد من الأزواج.”

المحلل الاجتماعي المختار ولد ألين يقول : “أنه في اتفاقيات الزواج يتم إضافة التعهد التالي : ” لا زوجة قبل، ولا زوجة بعد، وإذا تم ذلك يكون القرار في يد الزوجة”. وهو ما يعني أن العريس إذا تزوج بامرأة ثانية تملك المرأة الأولى الحق في الطلاق إن رغبت في ذلك.

وأضاف أن “المرأة الموريتانية حققت جميع حقوقها دون أي صراع حقيقي، فهي تحتل أهم المراكز الوزارية  كما أنها تترشح للرئاسة، ويقول أن المرأة الموريتانية مدللة في بلدها والدليل على ذلك هو عادة “التبلاح” أو تسمين الفتيات التي تتطلب الراحة والنوم والإكثار من الطعام.

من جهة أخرى يشعر بعض الرجال في موريتانيا بالاستياء تجاه ما يسمونه بـ”سلطة النساء” ، بحجة أنه يهدد حياة الرجل اقتصاديا ونفسيا واجتماعيا.

في عام 2008 أطلق محمد ولد زين العابدين، وهو ناشط في الخمسينات من عمره، منظمة غير حكومية للدفاع عن حقوق الرجل، ويقول أنه يكافح ويخوض معركة طويلة “لحماية الرجال من جبروت المرأة و إنشاء وزارة لحماية الحقوق المسلوبة من الرجال”.

ويوضح أن “النساء سرقن كل شيء من الرجال في هذا البلد، فالقضاء يتعاطف معهن وكذلك المجتمع كما أن جميع المناصب الوزارية احتلتها النساء.”

وأضاف “عندما حاولت محاربة هذا الواقع عن طريق تقديم طلب للحصول على ترخيص لتأسيس منظمة للدفاع عن حقوق الرجال، جمدت مجموعة من السكرتيرات العاملات في وزارة الداخلية طلبي لمدة تسعة أشهر.”

ولكن المستشار القانوني للوزارة، سيدى أثمان محمد، علق على موقف ولد زين العابدين قائلا بأنه رجل يعاني من مشكلة شخصية مع النساء ويحاول تعميمها عبر إنشاء منظمة لحماية حقوق الرجال، ويؤكد بأن الوزارة في خدمة الجنسين وتتمتع بالمساواة الكاملة والعدالة، وتتدخل في حل الخلافات العائلية بعيداً عن التعاطف مع الجنس اللطيف.

تشير الإحصائيات الأخيرة إلى أن  أكثر من 70 ٪ من المطلقات الموريتانيات يتزوجن مرة ثانية، وحوالي 55 ٪ منهن يتزوجن للمرة الثالثة دون التخوف من وصمة العار الاجتماعية، ولديهن ثقة كاملة بأنهن ستتزوجن لمرة أخرى خاصة وأن الرجال الموريتانيون لديهم وعي للظروف النفسية والاجتماعية التي تعيشها المرأة المطلقة.

البيان

System.String[]

شاهد أيضاً

Essays24 Promocode – High School Essay Writing Help Essaywebs web-site

<p>Plant food to getting into North Carolina University, even the smartest and finest student can …