أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / تعزية من طرف د خديجة بنت سيدنا للمغفور لها عيشة منت محمد سلطان

تعزية من طرف د خديجة بنت سيدنا للمغفور لها عيشة منت محمد سلطان

إخوتي الأعزاء لقد ترجَّلت عن دنيانا الفانية البنت والأ خت عائشَ بنت محمد سلطان وهي فى ريعان شبابها وعزاؤنا الوحيد هو حسن عملها وكونها عَقِبَهَا والديها و

زوجها وهم راضون عنها كما أنها شهيدة “رحلت بسبب “ولادة”، ونرجو أن تتصل أرواحنا النقية فى عالم الملكوت حيث لا كيف ولا أين ولا درن ولا غشاوة مصحصحة صحصحة الحق! وأن يجمع شملنا فى جنة الخلود;
فلو اني ملكت دفعاً لما نابك: من طارق الردى لفديتك
وأرثيها بما رُثِيَ به الحسين رضي الله عنه:
لك في الأرض والسماء مآتم، قام فيها أبو الملائك هاشم
قعد الآل للعزاء وقامت باكيات على الحسين الفواطم
يا أبا العلية البهاليل سل آباءك الطهر: هل من الموت عاصم
المنايا نوازل الشعر الأبيض، جارات كل أسود فاحم
ما الليالي إلا قصار، ولا الدنيا سوى ما رأيت: أحلام نائم
نسأل الله أن يجعلك فى أعلى العليين فى جوار سيد المرسلين فى الروح فى الريحان فى مأوى المقرّبين
هكذا فى حضرة الموت نستعيد دائما تساؤلات الوجود ماأكبرها وأجلَّها، هل نحن ماضون إلى الفناء؟
هل أحلامنا الدنوية ماضية إلى الفراغ؟ وهل للأرواح الزكية تواصل فى عالم الملكوت؟
تأمل في الوجود بعين فكر ،، تر الدنيا الدنية كالخيال
: فكل الكائنات غداً ستفنى ،، ويبقى وجه ربك ذو الجلال ..
إجابة على التساؤل السابق : فى عالم الأشباح هذا تشحذ الأذهان وتشحن ببرمجة الحياة فتتجلى الأحلام الدنيوية لتولِّدَ تيها وتسوقنا إلى الفراغ لذا وجب التدبر والتبصروالتفكر قبل فوات الأوان! نسأل الله أن يهدينا وإيّاكم سبل الطريق
أمّا بخصوص الأرواح الطاهرة للمؤمنين الأحياء فى المأثور أنها تصعد لتسجد عند العرش وتلتقي بأرواح المؤمنين الذين قضوا نحبهم، فتتم ألفتها أكثرمن عالم الدنيا المحجوب، ( أما والعياذ بالله إذا كانت غير ذلك فلها منازل أخرى )
أخبر الله في كتابه أنه يتوفى الأنفس عند نومها، فقال تعالى: {وهو الذي يتوفاكم بالليل ويعلم ما جرحتم بالنهار} الآية من الأنعام 60، وقال تعالى: {الله يتوفى الأنفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الأخرى إلى أجل مسمى} الآية من الزمر
أماّّ وقد ذبلت هذه الزهرة العتيقة،البنت والأخت ذات الصفحة البيضاء فنسأل الله أن يتقبل أعمالها الصالحة و يخلف لها عمرها بالجنة، وأن ينزلها المقامات الكبرى فى الآخرة ويبدلها أهلا خيرا من أهلها ودارا خيرا من دارها وجيرنا خيرا من جيرانها، اللهم أرحمها وبارك فى خلفها ، أسأل الله أن يجعلها مع النبيئين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن ألئك رفيقا، أعزي نفسي وأسرة أهل محمد سلطان جميعا وأهل معزوز وخاصة فطمة بنت معزوز كما أعزي أهل لمتون وإنّا لله وإنّا إليه راجعون.

شاهد أيضاً

محبو الوطن .. يكرمون دداه الهادي…..

قام “محبو الوطن” بتكريم الدكتور دداه الهادي، المدير الوطني لبرنامج التطوع، والتنمية المستدامة، المندوب الجهوي …