أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / هل يخطط الرئيس فعلا لتدمير كبري شركات المعادن:

هل يخطط الرئيس فعلا لتدمير كبري شركات المعادن:

صعد مناديب العمال المضربين في مدينة ازويرات من اللهجة تجاه الرئيس محمد ولد عبد العزيز بعد أن ألقي المدير العام للشركة محمد عبد الله ولد أوداعه كرة اللهب في مرماه بذكاء، وحمله مسؤولية رفض رفض التفاوض مع العمال. ولد أوداعه

الذي يعتبر أبرز مرشح لخلافة ولد عبد العزيز في سدة الحكم ظهر خلال الأيام الأخيرة كشخص وديع، لكنه يدار من طرف عصبة أشرار، يرفضون التفاوض، ومستعدون لتدمير الشركة وتسريح العمال من أجل ارضاء نزواتهم الشخصية. مناديب العمال عبروا عن خيبة أملهم الكبيرة، واتهموا الرجل بأنه بات أبرز عائق أمام التسوية، قائلين إنه دخل مرحلة تدمير البلد، بعد أن امتص اغلب خيراته، وبات يخطط فعليا للرحيل. تصريحات العمال كشفت مستوي الإحباط الذي تعيشه النخبة العمالية بتيرس زمور جراء مماطلة الحكومة في فتح الحوار مع الشغيلة، رغم المرونة التي عبروا عنها في أكثر من موقف. غير أن أنصار الرئيس يعتبرون تلك التهم مجرد تنفيس محبط، ويدفعون بكون الرئيس هو الذي اعترض علي بيع الشركة ابان حكم الرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، عبد أ، طرح وزيره الأول الزين ولد زيدان الشركة للبيع، واقنع بها مجمل الدوائر الرسمية، لولا تدخل قائد الحرس الرئاسي ساعتها محمد ولد عبد العزيز لوضع حد لحراكه من خلال اجبار ولد الشيخ عبد الله علي وقف اجراءات بيع الشركة واقالة الوزير الأول الزين ولد زيدان، وتعيين الوزير الأمين العام للرئاسة يحي ولد أحمد الوقف خلفا له. لكن أنصار الرئيس يدركون بالفعل مستوي الغضب الذي تمر به الشغيلة، ويقر بعضهم بأن المدير العام للشركة محمد عبد الله ولد أوداعه جلب لها من المشاكل مالم يتوقعه أكثر المتشائمين في البلد، وأنه أضعف مدير عام عاشته الشركة، وأكثرها رفضا من قبل الأطر العاملين فيها وبعض صغار العمال. ويعتبر البعض أن تأخر وزير المعادن في التحرك، وعجز المدير عن تدبير أمور الشركة، وازدياد الغضب في صفوف الشغيلة كلها أمور ولدت النظرة المتشائمة التي عبر عنها العمال مساء اليوم، ولعل الشائع من تعامل الوزير مع منادي بازويرات كان أبرز خطر يتهدد الحوار واللغة المشتركة بين الأطراف،مما ينذر بمخاطر كبيرة.

زهرة شنقيط 

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية يعود إلى نواكشوط

عاد فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني صباح اليوم الخميس إلى العاصمة انواكشوط …