أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / أبو بكر بن عامر اللمتوني.. حامل النور للغرب الإفريقي

أبو بكر بن عامر اللمتوني.. حامل النور للغرب الإفريقي

أحد تلاميذ عبد الله بن ياسين وشيخ قبيلة لمتونه العريقة وكانت دولة المرابطين قد تأسست على يد فقيه مجاهد اسمه ‘عبد الله بن ياسين الجزولي’ الذي جمع بين العلم والورع والزهد والتأثير والشجاعة والبطولة والجهاد كل ذلك في إناء واحد وهو

قلبه، وهدى الله عز وجل علي يديه قبائل البربر التي كانت تغط في جهل عميق، وأحيا الشعائر المندرسة عندهم ونشر الإسلام بين قبائل البربر الوثنية وعمل على انتخاب مجموعة من النجباء والأفاضل وتعهدهم بالتربية وكان أفضل تلاميذ الفقيه المجاهد عبد الله بن ياسين رجل اسمه [يحي بن إبراهيم] وكان من أخص الناس به ثم تبعه رجل آخر اسمه ‘يحي بن عمر’ واتبع الفقيه عبد الله بن ياسين سياسة التربية الشاملة مع أتباعه؛ والتي تقوم علي غرس الإيمان والأخلاق والعقيدة الصحيحة وحب الجهاد في سبيل الله، فنشأت حركة جهادية عارمة وسط قبائل البربر والعرب وعملوا على نشر الإسلام بين قبائل غرب ووسط القارة الإفريقية وظل عبد الله بن ياسين وتلاميذه يجاهدون القبائل الوثنية حتى استشهد سنه 451هـ وقد سبقه في الشهادة أنجب تلاميذه يحي بن عمر ويحي بن إبراهيم وقبل أن يسلم الروح أوصي المرابطين بأن يتولى أمرهم الأمير أبو بكر بن عامر اللمتوني الذي كان نعم القائد لجموع العرب و البربر المجاهدة وكان محبا لنشر الإسلام خاصة وفي منطقة وسط إفريقيا حوض النيجر وبلاد غانا ومالي
نشأة المرابطين

كانت بداية ظهور الملثمين كقوة على مسرح التاريخ الإسلامي مع الأمير يحيي بن إبراهيم الجدالي, زعيم قبيلة جدالة وهي شقيقة قبيلة لمتونة يجمعها أب واحد .. وكان لهذا الأمير قصة يرويها لنا المؤرخ محمد عبد الله عنان في موسوعته “تاريخ الأندلس”؛ وهي أفضل ما كُتب في تاريخ المغرب والأندلس. فقد أحزن أمير الملثمين ما عليه قومه من جهل بأمور الدين, حتى إذا كانت سنة 427 هجريا / 1035 ميلاديا استخلف ولده في الرئاسة وسافر إلى الشرق ليؤدي فريضة الحج.
وبعد نقاش اتفق الاثنان على إرسال داعية إلى بلاد الملثمين يعلمهم ويفقههم في الدين..وعرض أبو عمران الأمر على تلاميذه فلم يقبل منهم أحد لبعد تلك البلاد، فكتب الفاسي له كتابا إلى أحد تلاميذه من الفقهاء والعاملين في مدينة سجلماسة واسمه “وجاج بن زلوا اللمطي” وكان فقيها ورعا..
فندب لتلك المهمة أنبه تلاميذه, وهو عبد الله بن ياسين الجزولي الذي ستقوم علي يديه دولة المرابطين.
وتتناقل قبائل الصحراء فيما بينها أنباء ذلك الفقيه الشاب, فأقبلوا عليه كأمواج البحر..فأخذ يبث بينهم أحكام الدين, ويأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر, لكن دعوته لم ترق لبعض السادة منهم والذين أنفوا المساواة بالعبيد, “ومطالبتهم بالإقلاع عن تقاليدهم المنافية للإسلام مثل الزواج بأكثر من أربع, وكان من الأمور الشائعة بينهم, وغير ذلك من التقاليد المغرقة”, فأخذوا ينصرفون عنه, ويعرضون عن تعاليمه..بل أن نفرا منهم هاجموا داره, ونهبوا ما فيها.
وظن هؤلاء أنهم بفعلتهم هذه قضوا على الدعوة الناشئة.. لكن عبد الله بن ياسين قرر أمرا غريبا؛ فقد أدرك أنه لا يكفي أن يكون معك الحق لكي تنجح, بل لابد للحق من قوة تسانده.. وعندئذ اعتزم بن ياسين وصديقه الوفي يحيي بن إبراهيم الانقطاع إلى العبادة والزهد, في جزيرة تقع في مصب نهر السنغال ..وانضم إليه في ذلك سبعة رجال فقط!
وما لبث أن اشتهر أمره, ووفد عليه كثير من الرجال الأشراف ممن آثروا الزهد فعكف على تثقيفهم ووعظهم, وسماهم بـ”المرابطين” للزومهم رابطته.
وحينما اكتملت فترة الإعداد, بدأ دور الجهاد. فبعثهم إلى أقوامهم, لينذروهم, ويطلبوا منهم ترك البدع والضلالات, وإتباع أحكام الدين الصحيح, ويدخل بن ياسين في قتال مع مخالفيه .. حتى أذعنوا للطاعة, وأسلموا إسلاما جديدا, وبايعوه على الكتاب والسنة.
كما دخل في حروب مع قبائل أفريقيا المدارية, وكان أول من وصل بالإسلام إلى هناك, وذلك حادث تاريخي بالغ الأثر.
رحيل الأمير
وخلال حروب الدولة الجديدة يموت الأمير يحيي الجدالي, ويتولي مكانه “يحيي بن عامر اللمتوني”, ومن بعده يتولي شقيقه الأمير أبو بكر بن عمر في عام 447 هجريا.
كان قلب أبو بكر يجيش بحب الإسلام, والرغبة في الاستشهاد, يضرب لجنوده المثل في الشجاعة والقتال, لا تبصره إلا في قلب ساحة الوغى يصول ويجول.
يبدأ جهاده بقتال قبائل “برغواطة”, التي كانت تدين بمذهب يخالف الإسلام, أسسه رجل يهودي يسمي “طريف بن برباط”, استغل ما عليه القوم من بدواة وجهالة, فادعي النبوة, وأنه نزل عليه قرآن جديد, وزعم أنه المهدي المنتظر, وأباح الزواج بأي عدد من النساء!.
سارت جيوش المرابطين لقتال هؤلاء الأقوام الكفرة الوثنين, وتنشب بين الفريقين معركة هائلة, ويصاب بن ياسين بجراح قاتلة, ورغم حشرجة الموت, يوصي قومه بعدم التنافس على الرياسة:”كونوا على الحق وأخوانا في الله, وإياكم والمخالفة والتحاسد”.
وباستشهاد بن ياسين في 451 هجريا – 1059, تجتمع السلطة في يد الأمير أبو بكر, فكان أول ما فعله بعد دفن الإمام, متابعة حرب “برغواطة”, فحشد سائر قواته, وجد في قتالهم, وأثخن فيهم, حتى أذعنوا إلى الطاعة, وأسلموا إسلاما جديدا.
وبينما هو يواصل انتصاراته, ويفتتح المدن, إذ وفد عليه رسول يبلغه بخبر أزعجه, خلاصته أن قبيلة جدالة وثبت بقبيلة لمتونة في الصحراء فأنزلت بها مذبحة, كما غارت القبائل الوثنية على مدن الجنوب.
وهنا قرر الذهاب بعيدا عن الهدوء وعن زوجته الحسناء “زينب النفرواية” وقرر رأب الصدع بين الأخوة بنفسه، وقد سلم أمر القيادة إلى رجل معروف للمرابطين بدينه وعدله .. هو ابن عمه “يوسف بن تاشفين”..
اللمتوني في الجنوب
في ذي القعدة 453 هجريا / ديسمبر 1061 ميلاديا يأخذ أبو بكر معه نصف الجيش, فقضى على أسباب الشقاق بين القبائل, لكنه أبصر فوجد قبائل أفريقية تعبد الأصنام والأشجار. وبصبر شديد بدأ يدعوهم حتى دخل خلق كبير من القبائل الأفريقية.
وحينما تطول غيبة الأمير أبو بكر في الجنوب, يبدأ بن عمه في تشييد دولة المرابطين .. يفتتح المدن, وينشئ عاصمة للدولة الوليدة, وهي مدينة مراكش عام 1062م.
وتشرق الشمس وتغيب, وتمر السنون تتلوها السنون, ثم ينادي رسول.. أن قد عاد الأمير أبو بكر من الجنوب..
كان الموقف دقيقا للغاية, فقد حانت ساعة تقرير المصير, وتحديد لمن سيكون مُلك كل تلك البلاد الشاسعة؟ أللأمير أبو بكر الذي ذهب للجهاد ولم يعد إلا بعدها بأعوام طويلة؟ أم للأمير يوسف الذي شاد أركان الدولة بعبقريته وجهاده؟
خرج يوسف من مراكش, وتلقي ابن عمه في منتصف الطريق, ثم جلسا على الأرض.. ويطيل أبو بكر النظر إلى يوسف, ثم يقول:
” يا يوسف.. أنت ابن عمي ومحل أخي, وأنا لا غني لي عن معاونة أخواننا في الصحراء ولم أر من يقوم بأمر المغرب غيرك, ولا أحق به منك, وقد خلعت نفسي لك.. وما وصلت إليك إلا لأسلم لك الأمر, وأعود إلى الصحراء”.

نشاهد عظمة ذلك الأمير الذي تنازل عن ملكه العريض ببساطه بالغة قائلا أنه قد نذر نفسه للحياة في الصحراء والجهاد!
ويعود أبو بكر إلى أدغال أفريقيا يدعو إلى الإسلام، فأدخل نور الله إلى 15 دولة أفريقية.. غينيا بيساو, سيراليون، ساحل العاج، مالي، بوركينا فاسو، النيجر، غانا، وتوجو، الكاميرون، أفريقيا الوسطى، والجابون
يعيش حياته زاهدا, مجاهدا وسط جنوده, يغزو في كل عام مرتين, يفتح البلاد, ويُعًلم الناس الإسلام.. وفي أحدي غزواته عام 478 هجريا – 1085 ميلاديا يصيبه سهم بولاية تكانت وسط موريتانيا, فتصعد روحه للسماء.
وكلما ارتفع أذان في الغرب الأفريقي… ثقل ميزان أبو بكر اللمتوني عند الله يوم القيامة.
المصادر
– موقع قصة الإسلام
– دولة المرابطين د/ راغب السرجاني

– ويكيبيديا

شاهد أيضاً

رئيس الجمهورية يعود إلى نواكشوط

عاد فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني صباح اليوم الخميس إلى العاصمة انواكشوط …