أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الوزير ولد التاه وفضيحة بنك الابداع للتمويلات الصغيرة…تفاصيل خاصة

الوزير ولد التاه وفضيحة بنك الابداع للتمويلات الصغيرة…تفاصيل خاصة

أدى تدخل وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية الموريتاني سيدي ولد التاه لفرض إدارة مشروع “بنك الإبداع للتمويل الأصغر” الخليجي في موريتانيا من قبل أحد أقربائه إلى عرقلة دخول المشروع حيز التنفيذ، وهو الذي سيعمل على تمويل مشاريع صغيرة في إطار محاربة الفقر، وقد سبق له أن أودع ملياري أوقية في حساب لدى البنك المركزي.

القصة بدأت عندما أقنع النائب عن مكطع لحجار ولد عبد الدائم شركاءه الخليجيين بتمويل المشروع، حيث طلب الممولون تزويدهم بسير ذاتية للمرشحين لإدارته، وبعد دراسة الملفات من قبل الممولين تم اختيار احمد ولد يعقوب ولد الشيخ سيديا، على أساس الأهلية والكفاءة والسيرة الذاتية التي نالت الاعجاب، حيث طُلب منه التوجه إلى دبي بالإمارات العربية المتحدة لإنهاء إجراءات الاعتماد كمدير للمشروع الخليجي في نواكشوط.

وفور عودة ولد الشيخ سيديا إلى موريتانيا أوفد الممولون بعثة للقاء السلطات الموريتانية بغية تذليل العقبات أمام إطلاق المشروع، حيث التقى مع سيدي ولد التاه، بحكم توليه لحقيبة الشؤون الاقتصادية والتنمية الوصية على المشاريع الأجنبية.

وإلى هذا الحد لا تزال القصة في طورها الطبيعي، غير أن ولد التاه اعترض على إدارة ولد الشيخ سيديا للمشروع، وطالبهم باستبداله بشخص آخر، مقدما أحد أقاربه كبديل وهو عمدة المذرذره عبد الوهاب ولد حامد، غير مكترث باعتماد أحمد ولد يعقوب ولد الشيخ سيديا من قبل الممولين، حيث أقنعهم بأن توليه الإدارة من شأنه أن يحدث مشكلة اجتماعية خطيرة في البلد.
وبعد عودة الوفد الخليجي إلى دبي، توصل ولد الشيخ سيديا برسالة من الممولين بالاعتذار عن اعتماده، ومعللين السبب بالمبررات التي قدمها لهم الوزير سيدي ولد التاه.
غير أن الخليجيين رفضوا اعتماد مرشح الوزير لإدارة المشروع، نظرا إلى أن سيرته الذاتية لا تسمح له بذلك، فاضطروا؛ مستائين من التدخل السافر في اختيارهم لولد الشيخ سيديا، إلى منح التسيير المؤقت للمشروع من قبل إطار في بروكابيك يدعى سليمان، في انتظار اختيار مديرجديد للمشروع، أو عدول وزير الشؤون الاقتصادية والتنمية عن اعتراضه على احمد ولد يعقوب ولد الشيخ سيديا.
 ويلاحظ المراقبون المحاولات المتكررة لسيدي ولد التاه من أجل السيطرة الكاملة على المشاريع الخليجية، التي يرى نفسه وصيا عليها، وذلك من خلال احتكارها لأقاربه دونما اكتراث بمعايير الكفاءة التي يطلبها الممولون وتعود بالنفع على الفقراء المستهدٓفين.

بالوئام الوطني للانباء

شاهد أيضاً

الجزائر تصدر 5500 طن من سماد «اليوريا» لموريتانيا

أشرف السفير الموريتاني بالجزائر ودادي ولد سيدي هيبة أمس على انطلاق سفينة شحن جزائرية من …