الرئيسية / مقابلات / ولد عبد العزيز في مقابلة مع فرنسا الدولية RFI: بيرام ليس ظاهرة وأنا احترم المعارضة وهذه هي نتيجة المقاطعة

ولد عبد العزيز في مقابلة مع فرنسا الدولية RFI: بيرام ليس ظاهرة وأنا احترم المعارضة وهذه هي نتيجة المقاطعة


أجرى الرئيس محمد ولد عبد العزيز مقابلة مع إذاعة فرنسا الدولية
نشرتها قبل ساعات تناولت مختلف تطورات البلد والقضايا الاقليمية كمنطقة الساحل
نص المقابلة:

RFI: ٨٠٪ نسبة جيدة هل تقولون شكرا للمعارضة التي قاطعت؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز : أقول شكرا أولا للشعب الموريتاني الذي منحني نسبة 80% وأحترم المعارضة؛ لقد اتخذو قرارا بمقاطعة الانتخابات وعلى كل حال هذه هي النتيجة.
RFI: ألا ترون أنهم فتحوا أمامكم الطريق؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: لا ليس تماما لأنني أنهيت للتو مأموريتي بنتائج جد إيجابية وملموسة وأعتقد أن ذلك هو سبب إعادة انتخابي وليس فقط مقاطعة المعارضة.
RFI: خلفكم مباشرة في المرتبة الثانبة بيرام ولد الداه ولد اعبيدي وهو قادم جديد على الساحة السياسية ومناضل في محاربة العبودية هل هناك ظاهرة بيرام في هذا الاقتراع؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: لا أظن ذلك لسبب بسيط وهو أنه جاء خلفي لكن بعيد جدا؛ وعلى كل حال ضمن خمسة مرشحين لا بد أن يكون هناك ثاني وثالث ورابع وخامس.
RFI: أثناء الحملة الانتخابية اتهم الناطق الرسمي باسمكم بيرام ولد الداه ولد اعبيد بترويج خطاب عنصري بل ذهب أبعد من ذلك بمطالبة اللجنة المستقلة للانتخابات بالتكفل بحالته ودراستها ماذا يثير لديكم خطاب هذا المرشح؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: البعض يرى هذا الخطاب خطابا متطرفا ولا يخدم الوحدة الوطنية بل يسعى إلى تقسيم الموريتانيين.
RFI: هل هذا يعبر عن وجهة نظركم؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: نعم أظن أنه مغالي ويعبر عن طبيعته ومحتوى خطابه.
RFI: هل تؤكدون بأنكم ساعدتم بيرام ولد اعبيد بأن يكون مرشحا من خلال تمكينه من الحصول على التوقيعات اللازمة لقبول ترشحه من طرف المجلس الدستوري؟ ا
لرئيس محمد ولد عبد العزيز: لم أساعده شخصيا؛ ولكن ربما هناك مستشارون من حزبي ساعدوه لكي يتمكن من الترشح فعليا.
RFI: هل كان مهما أن يترشح؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: كان مهما بالنسبة له وربما بالنسبة للديمقراطية كذلك؛ لأننا بحاجة لمرشحين للتوجه للانتخابات.
RFI: في المحصلة أكثر من ٦٠ ألف موريتاني صوتوا له ألم يحن الأوان للترخيص لحزبه وجمعيته؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: أظن أن المسألة غير واردة الآن؛ سابقا قدم بيرام على أنه مناضل حقوقي لمحاربة الرق؛ أما الآن فيضع قبعة رجل السياسة؛ فلنترك الوقت لرجوعه إلى المسرح السياسي والظهور كرجل السياسة لنرى.
RFI: هل من دروس مستفادة من هذه الانتخابات؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: الرجل لم يصل بعد إلى السلطة ماذا تمثل 60 ألف شخص هذا لا يمكن أن يحدث في أي مكان.
في فرنسا لديكم أشخاص يطرحون خطابا عنصريا ويتحلون على نسب أعلى بكثير من هذا.
RFI: أنتم تستعدون لبداية مأموريتكم الثانية ماهي أبرز أولوياتكم؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: بالنسبة لمأموريتي الثانية فإن الأولوية عندي هي توطيد المكتسبات ومواصلة بناء بلدي وتأمينه أولا للتمكن من تنميته هذا هو هدفي بالإضافة لتحسين ظروف المواطنين على مستوى الصحة والتعليم والبنى التحتية الطرقية.
RFI: لقد كانت محاربة الفساد وعدا منكم في بداية مأموريتكم الأولى اليوم لم يتم اعتماد قانون محاربة الفساد وليست هناك محكمة مختصة في محاربة الفساد ومحكمة الحسابات لم تنشر تقريرا منذ 2011 لماذا؟
 
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: فعلا ضمن برنامجي قلت أنني سأحارب الرشوة والفساد؛ وأعتقد أنني نجحت في ذلك كل هذا توقف ويمكن القول إنني أنجزت عملا استثنائيا على هذا الصعيد.
RFI: بعض شركائكم لا زالوا يطالبونكم اليوم بمؤشرات لمحاربة الفساد هل ستضعون آليات خلال مأموريتكم الثانية؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: لا علم لي بهؤلاء الشركاء الذين يطلبون المزيد في محاربة الفساد وبالنسبة للآليات لدينا محكمة حسابات تعمل وتبعث لنا بانتظام تقارير؛ وهناك المفتشية العام للدولة التي تقوم بتفتيشات منتظمة ومراقبة مستمرة؛ الأمور تسير على مايرام وهذا كبح جماح الفساد والرشوة نهائيا.
RFI: إحدى أولوياتكم كذلك كانت محاربة الجماعات الجهادية؛ هل تظنون أن المخاطر أبعدت عن بلدكم؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: هذا ما أتمناه فعليا لقد قمنا بالمجهودات الضرورية؛ ولكن الخطر لا يزال غير بعيد
RFI: هل التهديد لا يزال قائما؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: التهديد قائم مادامت هناك مشاكل لم تتم تسويتها في هذه المنطقة التي نسميها الساحل؛ وعلى كل حال ما أستطيع ضمانه هو أنه لا يوجدأي إرهابي فوق أرضنا؛ نحن جد منتبهون ويقظون.
RFI: لقد توصلتم في نهاية شهر مايو إلى وقف لإطلاق في كيدال بمالي اليوم المحادثات لا تتقدم فمن أين يأتي الانسداد؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: لا أظن أن هناك بالضرورة مسؤول ولكن علينا أن نعرف أن المشكلة جد معقدة وهي موجودة منذ نصف قرن وتتطلب وقتا لتسويتها وكثيرا من الارادة لا بد من الكثير من التضحيات من جميع الاطراف لحلها ولا يمكن حلها خلال أسبوع؛ لقد ساعدت في التوصل لوقف إطلاق النار ولكن وقف إطلاق النار لا يمكن أن يكون إلا موصلا للحوار ربما يكون ذلك سيؤدي يوما لذلك؛ كما نتمنى الوصول إلى نتائج أكثر إيجابية أي التوصل إلى اتفاق يمكن من سلام دائم؛ ولكن من أجل ذلك لا بد من إرادة من جميع الأطراف ولا بد أيضا من تضحيات ضرورية وشجاعة كذلك.
RFI: وكأن لديكم القناعة بأن الرئيس المالي إبيكا يسعى إلى بذل كل ما هو مطلوب؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: أظن أنه يبذل مساعي حثيثة؛ وما أتمناه هو أن يسعى إلى هذا المنحى وذلك لصالح بلده ولشبه المنطقة.
RFI: ستبدؤون بعد أيام مأموريتكم الثانية هل ستكون الأخيرة كما ينص الدستور الموريتاني؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: نعم كما ينص الدستور الموريتاني هذه آخر مأمورية لي.
RFI: حتى لو طلب الشعب لن تبحثوا عن مأمورية ثالثة؟
الرئيس محمد ولد عبد العزيز: هذا كل ما لدي.
ترجمة مركز الصحراء 

شاهد أيضاً

عبد الباري عطوان يكشف تهديدات القتل والمؤامرات التي حيكت ضده

الشخصية الجدّلية لعبد الباري عطوان. الصحافي المشاغب الذي ولد في مخيم دير البلح عام 1950، …