الرئيسية / مقابلات / موقع الحضارة يلتقي مع رجل الاعمال والمستثمر السعودي محمد عالي محمود عالي عزوز

موقع الحضارة يلتقي مع رجل الاعمال والمستثمر السعودي محمد عالي محمود عالي عزوز

altحيث أجريت معه الحوار التالي :

الحضارة : متي كان قدومكم الي موريتانيا وماهي الأسباب ؟

بسم الله الرحمن الرحيم وصلي الله علي نبيه الكريم وعلي آله وصحابته اجمعين  ومن تبعهم بإحسان الي يوم الدين .

جئت لموريتانيا صبيحة يوم 25 يناير حرصا مني علي أن أواكب بدوري المنتدي الإستثماري في موريتانيا ولعل وعسي أحظي بفرصتي الاستثمارية من المليون فرصة التي تحدث عنها فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز فأنا لدي إقامة بموريتانيا وأتردد عليها كثيرا .

أشكر موقع الحضارة لإتاحة هذه الفرصة كما أنه كان من ضمن زيارتي أن ألتقي بالسفير السينغالي في انواكشوط لأسلمه رسالة للرئيس السينغالي ماكي صال اذا سمح الوقت بذلك من أجل أن أطلعه علي موقفي من آخر ماتحدث عنه الرئيس السينغالي حول قضيتي مع المواطن السينغالي الكالي سيسي .

حيث انه بحوزتي خطا ب صادر عن الرئيس السنغالي منشور بوكالة الانباء السنغالية (سينيوز. كوم ) مفاده ان الرئيس  يقرر التدخل شخصيا في قضية الكالي سيسي حيث التزم علي نفسه بأنه سيتصل علي الحكومة السعودية والحكومة المغربية لأجل إبرام اتفاق وتحرير الشيخ السياسي الذي يوجد منذ سنة وزيادة في السجون المغربية بسبب تحايله علي مبلغ مالي يزيد علي5.512.000دولار امريكي, والضرر الحقيقي هو 37.000.000مليون دولار هذه القضية إذا صدقت النية منه اتجاهها تسويتها مجرد قضية وقت فالسعودية والسنغال والمملكة المغربية يربطهم الكثير من العلاقات الهامة.alt

لقد صدر حكم من محكمة النقض بالمملكة المغربية بتسليم المتهم الجاني  للقضاء السعودي لكون الجرم قد ارتكب علي التراب السعودية(ولكونها الجهة الطالبة له ).

اما ماذهبت تغرد اليه  بعض المنظمات الغير حكومية  في رسالتها الي ملك المغرب بعدم تسليم المتحايل الكالي سيسي الي القضاء السعودي ، فكان اولى بها مادامت منظمات حقوق انسان ان تدافع عن حقي انا فأنا انسان مجني عليه (ومن يشفع شفاعة حسنة يكل له نصيب منها ومن يشفع شفاعة سئية يكن له كفل منها ).

ومع ان الدين الاسلامي أقر الحرية في كل تشريعاته إلا انه رفض الحرية المطلقة لانها تعني انحدار الإنسان من رتبته الإنسانية الى الرتبة الحيوانية.

فمهاجمة المنظمات المذكورة للقضاء السعودي فتلك طامة أكبر من أختها وهو تصرف حيواني ، فالقضاء الشرعي السعودي يطبق عقوبة الإعدام وهي منصوص عليها في كتاب الله , أوماعلمت هذه المنظمات ان نفس العقوبة مطبقة في الكثير من الدول التي  لاعلاقة لها بالإسلام  منها الصين، والهند، وكوبا، واليابان، وكوريا الشمالية،وتايوان …

كما اطلعت علي مطالبة المحامية السنغالية عيشتا صال وزير الخاريجة السنغالي مانغيرانداي للتدخل وإلا فالحكومة السنغالية ورئيس الدولة يتحملون المسؤولية , الا ان رجوعها للقانون الدولي متذرعة بعدم تسليم الكالي سيسي وتكفح عليه الكثير من دموع التماسيح ..alt

سعادة المحامية : دفاعك عن الكالي أصبح في الوقت الضائع، ولو لم يكن القانون حبر علي ورق لكنت انا قد حصلت علي حقوقي كاملة بعد ان حكمت لي بها محاكمكم بالجمهورية السنغالية وبعد أن توصلت الي عشرات الرسائل من رئاسة جمهورية السنغال، وبعد إلتزام سفيركم بالرياض بأمر من رئيس الجمهورية عبد الله واد بعد زيارته  للسعودية للإسراع في تسوية القضية.

وقد كتب لرئيس الجمهورية السنغالية من أجل تسوية هذه القضية اكابر المستثمرين ورجال الاعمال في السعودية مثل الشيخ صالح كامل  رئيس الغرف التجارية بالمملكة العربية السعودية وكان ذلك بعيد مؤتمر المستثمرين والمانحين المنعقد في الرياض .

كما ان مدير عام البنك الاسلامي للتنمية الذي تتولي مؤسسته تمويل المحطة الكهربائية بالجمهورية الاسلامية المرويتانية التي ستزود السنغال بالكهربهاء قد كتب  للرئيس السنغالي من اجل تسوية هذه القضية ،و آخرون كثر  كلهم بوصفي رجل اعمال سعودي عنده ملايين الدولارات في ذمة مواطن من دولتكم يحظي بالكثير من الحماية الدبلوماسية، والقنصلية، والبرلمانية، لكي يضيع حقي فأين القانون المقدس الذي تتكلمين عنه سيادة المحامية الفاضلة ؟؟؟!!!

هذه الجريمة التي ارتكبها الكالي سيسي تمت هي وتوابعها  وتوقيع العقود وجميع الاتفاقيات علي تراب المملكة العربية السعودية وهي التي عممت عليه وطلبته عن طريق الشرطة الدولية لذلك محاكمته لايمكن ان تتم الا علي ارض المملكة والقضاء السعودي قضاء نزيه، لايركن الي ظالم، وينصف المظلوم، ويعطي لكل ذيalt حق حقه. (ولاتركنوا الي الذين ظلموا فتمسكم النار ومالكم من دون الله من أولياء ثم لاتنصرون ) وقد قال العلماء بأن الركون أقله ميل القلب فعلي المنظمات الغير حكومية والمحامية عيشتا صال ان يربؤوا بأنفسهم عن مالايعنيهم فمن حسن إسلام المرء تركه مالايعنيه ، وقديما قيل (ماضاع حق وراءه مطالب ) .

وشكرا وكالة الحضارة للإنباء شكرا السيد الخليفة ولد حداد والي زيارة قادمة .

شاهد أيضاً

عبد الباري عطوان يكشف تهديدات القتل والمؤامرات التي حيكت ضده

الشخصية الجدّلية لعبد الباري عطوان. الصحافي المشاغب الذي ولد في مخيم دير البلح عام 1950، …