الرئيسية / مجتمع / فهاهو المحيط هو الآخر تم بيعه لشركات البترول

فهاهو المحيط هو الآخر تم بيعه لشركات البترول

لا يقتصر الفساد وتبديد ثروات البلد المُمَنهج على قطاع المعادن فقط فهاهو المحيط هو الآخر تم بيعه لشركات البترول من الحدود المائية بالقرب من نهر السنغال إلى قبالة شواطئ أنواذيب (أنظروا الصورة).. وهناك مشكلة

أخرى هذه المرة و هي هجرة الأسماك التي أصبحت وشيكة و القضاء على بيوضها بسبب أعمال الحفر التي تقوم بها هذه الشركات في أعماق المحيط. أشير في هذا السياق إلى أن الحكومة تتحفظ على عدد الشركات العاملة في البلد وطبيعة نشاطاتها والطرُقْ المُستخدمة في الحفر أو إستخراج معادن مثل الذهب. مشكلة شركات البترول هي بعد أن كانت موريتانيا أغنى بلد في العالم من حيث الثروة السمكية، ستؤدي أشغال حفرها إلى تلويث المحيط وهجرة الأسماك والخاسر في النهاية هو الوطن والشعب وبالمقابل تُواصل لوبيات حيتان الفساد التي تمثل الوجه الآخر للنظام ملأ جيوبها وشحن أرصدتها في البنوك.

المصدر : 

Talib Abdel Wedoud

شاهد أيضاً

ما قبل ولاته

يتوقع يوم 13 من الشهر الجاري أن تنطلق تظاهرة “ولاته” التراثية الثقافية، بحضور الحاكم العسكري …