أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / رئيس الجمهورية يؤكد أمام قمة الدوحة العربية على الترابط العضوي بين التنمية والامن

رئيس الجمهورية يؤكد أمام قمة الدوحة العربية على الترابط العضوي بين التنمية والامن

altأكد رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في خطاب ألقاه مساء اليوم الثلاثاء أمام الجلسة العلنية المسائية لاجتماع مجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في دورته الرابعة والعشرين بفندق شيراتون الدوحة على الترابط العضوي بين التنمية والامن، مبرزا جهود بلادنا في مجال استضافة اللاجئين الماليين وتصديها في وقت مبكر للمجموعات الارهابية وعصابات المهربين.
وفيما يلي نص خطاب رئيس الجمهورية:

:”بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على نبيه الكريم،
صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة رئيس القمة، أصحاب الجلالة والفخامة والسمو ،
أيها السادة والسيدات،
اسمحوا لي أن أتقدم بخالص الشكر الى أخي سمو الامير حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة المعبرين عن أصالة المجتمع القطري قيادة وشعبا.
كما أتوجه بالشكر والتهنئة الى فخامة الرئيس جلال طالباني على حسن الاداء خلال رئاسة العراق الشقيق لدورتنا السابقة مع أحر تمنياتنا له بالشفاء العاجل.
تلتئم القمة العربية في دورتها العادية الرابعة والعشرين في لحظة تاريخية حافلة بالتحديات التي يجب علينا مواجهتها مجتمعين، ويأتي على رأس تلك التحديات ضمان تنمية مستدامة الشيء الذي يتطلب توفيرالامن والاستقرار ودعم الاستثمارالمباشر وتطوير المنظومات التربوية والتعليمية في وطننا العربي، وذلك لمواكبة تطور المعرفة وتجدد التقنيات والعمل على توفير مناخ اقتصادي يحفز الاستثمارات الخاصة والعامة، ويأخذ في الحسبان ضرورة التنمية المستدامة.
السيد الرئيس، أصحاب الجلالة والفخامة والسمو، أيها السادة والسيدات،
وعيا منا في الجمهورية الاسلامية الموريتانية للترابط العضوي بين التنمية والامن فقد عملنا على حماية الاستقرار عن طريق التصدي المبكر للمجموعات الارهابية وعصابات المهربين التي كانت تهدد حدودنا وحذرنا جيراننا وشركاءنا في الوقت المناسب من هذا الخطر الداهم، كما حرصنا على فتح فضاءات الحريات العامة، فردية كانت أم جماعية، لتتبوأ موريتانيا مواقع متقدمة اقليميا، في مجالات عدة كحرية التعبير والتظاهر والصحافة.
لقد جاء احتلال الشمال المالي نتيجة حتمية للتهاون في مواجهة خطر الارهاب قبل ان يستفحل، ورغم الاجراءات الامنية الصارمة التي اتخذناها فان حدودنا لم تكن لتغلق في وجه لاجئين، إخوة لنا وأشقاء، يعانون ظروفا انسانية صعبة.
فتدفقت عشرات الالاف رجالا ونساءا وأطفالا لتصبح بلادنا مأوى لاكبر عدد من النازحين الماليين.
السيد الرئيس، أصحاب الجلالة والفخامة والسمو، أيها السادة والسيدات،
في المجال الاقتصادي تم تحديث المدونة الموريتانية للاستثمار بهدف تشجيع الفاعلين الاقتصاديين من خلال تحفيزات ضريبية معتبرة وتبسيط الاجراءات الادارية وتم تعزيز ذلك كله بانشاء المنطقة الحرة في نواذيبو ، عاصمتنا الاقتصادية ، التي تحتل موقعا جغرافيا مميزا يطل على أغنى المياه العالمية بالاسماك وفي منطقة غنية بالمناجم منفتحة على القارة الامريكية ومجاورة لحوض البحر الابيض المتوسط، وحلقة وصل بين شمال افريقيا وغربها.
كل هذه المميزات تؤهل المنطقة الحرة في نواذيبو لتكون قطبا اقتصاديا اقليميا يسهل التبادل المثمر بين الشمال والجنوب.
السيد الرئيس، أصحاب الجلالة والفخامة والسمو ، أيها السادة والسيدات،
لا تزال معاناة الشعب الفلسطيني مع الاحتلال مستمرة رغم المساعي العربية الجادة والمبادرات الدولية ذات الصلة.
ان الاوضاع المأساوية التي يعيشها اخوتنا الفلسطينيون في القدس الشرقية وفي الضفة الغربية المحتلة والحصار الجائر المفروض على قطاع غزة، تمثل تحديا اقليميا للمجتمع الدولي وتحتم على الامة العربية اتخاذ اجراءات عملية لوضع حد لمعاناة الشعب الفلسطيني.
ونحن نهنئ الشعب الفلسطيني الشقيق على حصوله على صفة دولة مراقب في هيئة الامم المتحدة.
السيد الرئيس، أصحاب الجلالة والفخامة والسمو، أيها السادة والسيدات،
أود أن أطالب من هذا المنبر الموقر قادة الامة وعقلاءها وحكماءها، بالتدخل السريع لوضع حد لحمام الدم في الشقيقة سوريا.
ان الحوار بين الفرقاء السياسيين السوريين يشكل أفضل مقاربة لوضع حد للاقتتال الداخلي وسفك الدم السوري الزكي، محافظة على تماسك المجتمع والكيان الوطني السوري الشقيق.
وفي هذا المضمار أود التأكيد على دعم موريتانيا للمهمة الصعبة التي يقوم بها مبعوث الجامعة العربية والامم المتحدة الى سوريا السيد الاخضر الابراهيمي.
السيد الرئيس، أصحاب الجلالة والفخامة والسمو، أيها السادة والسيدات،
ان تعزيز العمل العربي المشترك عن طريق التكتلات الاقليمية ذات البعد الاقتصادي والاجتماعي والسياسي هو أحد الاهداف التي ينبغي السعي الى تحقيقها وتذليل الصعاب في سبيلها عن طريق ضمان حرية تنقل الافراد وحركة البضائع ورؤوس الاموال بين دول الفضاء الواحد.
وفي هذا السياق تعمل الجمهورية الاسلامية الموريتانية جاهدة على تعزيز مسيرة اتحاد المغرب العربي من خلال تذليل الصعاب أمام بناء صرح مغاربي متماسك يقوم على اندماج اقتصادي فعال.
السيد الرئيس أصحاب الجلالة والفخامة والسمو، أيها السادة والسيدات،
اسمحوا لي في الختام أن أجدد الشكر لأخي صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وللقيادة والشعب القطريين، متمنيا لاعمال قمتنا موفور النجاح والتوفيق.
قال تعالى:”وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون”
صدق الله العظيم، والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته”.

شاهد أيضاً

مدير الأمن يجري تغييرات واسعة في قطاعه…

أصدر المدير العام للأمن الوطني الفريق مسقارو ولد سيدي قرار بإجراء تغييرات جديدة في قطاع …