أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / ولد عبد العزيز: منطقة الصحراء والساحل تواجه تحديات أمنية حقيقية

ولد عبد العزيز: منطقة الصحراء والساحل تواجه تحديات أمنية حقيقية

altقال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إن منطقة الصحراء والساحل تواجه تحديات أمنية وبيئية واجتماعية تفرض على بلدانها “تعاوناً وثيقاً” لإنقاذ شعوبها من “خطر الإرهاب والتهريب والجريمة المنظمة”.

وأضاف الرئيس الموريتاني؛ خلال خطاب ألقاه لدى افتتاح مؤتمر قمة منظمة استثمار نهر السنغال اليوم الاثنين بنواكشوط، أن الإرهاب والتهريب والمخدرات والجريمة المنظمة تشكل “الخطر الأول” على شعوب دول المنطقة، مؤكداً أن هذه المنظمة الإقليمية “بوسعها أن تلعب دورا مركزيا في المجالات الأساسية خاصة في مجال التموين بالماء على مستوى أوسع والنقل النهري إضافة إلى ترقية الري ومكننة الزراعة” .

وأكد ولد عبد العزيز أن حضور نظرائه قادة الدول الأعضاء (مالي والسينغال وغينيا) رغم مشاغلهم الجمة يترجم تعلقهم بمنظمة استثمار نهر السينغال كإطار للاندماج شبه الإقليمي. كما يبرهن على التزامهم بتحقيق الأهداف المرسومة باعتبار المنظمة أداة للإنماء الاقتصادي والتنموي المنسجم لحوض نهر السينغال، الذي يشكل أرضية وفضاء يتقاسمه الجميع ويجمع شعوب المنطقة في إطار واحد ومستقبل مشترك.

وركز ولد عبد العزيز على ضرورة تعاضد الجهود ومكافحة الفقر وبطالة الشباب وكل أشكال التمييز، مشيراً إلى أن مكافحة مثل هذه الظواهر تتطلب وضع مقاربات وطنية وشبه إقليمية و دولية تهدف إلى إرساء الأمن والاستقرار في فضاء الساحل والصحراء.

وذكر الرئيس الموريتاني أن منظمة استثمار نهر السينغال التي أنشئت في نواكشوط في مارس 1972 “بفضل جهود نظرائنا المؤسسين لدولنا مكنت من تزويد حكوماتنا بأداة لتطوير مصادرنا المائية على مستوى الحوض الحدودي الذي تم دعمه بمنشآت كبيرة ذات قدرات هائلة من الطاقة الكهرومائية لفائدة التنمية الاقتصادية والاجتماعية في شبه المنطقة”.

وأشار إلى أن المواكبة الدائمة والدعم السخي المقدمين من طرف الشركاء الفنيين والماليين شكل إطارا هاما لتمكين هذه المنظمة من القيام ببرامج التنمية في حوض النهر.

شاهد أيضاً

وسط حضور واسع.. بلدية لكصر تفتتح ساحة الشهيد عبد الله ولد الحضرامي ولد عبيد

تم مساء اليوم الثلاثاء 20-10-2020 قرب ملتقى طرق ولد أماه بمقاطعة لكصر تدشين ساحة ثقافية …