أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / قائد منطقة غاو: إسلاميو مالي لديهم “قدرة تدمير كالتي يملكها جيش

قائد منطقة غاو: إسلاميو مالي لديهم “قدرة تدمير كالتي يملكها جيش

صرح قائد الجيش المالي في منطقة غاو الكولونيل لوران ماريكو الأحد أن الجماعات الإسلامية المسلحة في شمال مالي لديها “قدرة تدمير” موازية لما يملكه جيش حقيقي، وذلك فيما عرض أمام الصحافة أسلحة أغلبها ثقيل صودرت في المنطقة منذ 26 يناير.

وقال ماريكو ‘يبدو الامر وكاننا نواجه جيشا، او في الواقع منظمات لديها قدرات جيش، او قدرة التدمير التي يملكها جيش’. وتابع ان مخزون الاسلحة (بنادق قتال ورشاشات وقاذفات صواريخ وقنابل ومتفجرات،…) الذي صادرته القوات الفرنسية والمالية ‘يعود في الاصل الى الجيش المالي وقوة الدرك السنغالية او اتى من بلد متاخم آخر’. وشاهدت مراسلة فرانس برس في غاو من بين الاسلحة المعروضة بنادق قتال من بينها ام-16 اميركية الصنع وبنادق قنص تشيكية الصنع وصواريخ روسية الصنع تثبت على مروحية وقاذفات صواريخ متعددة الفوهات، وقذائف 155 ملم ومتفجرات وصواعقها وبزات تعود لمختلف الوية الجيش المالي.
كما شاهدت ملصقات عليها علم الامارات العربية المتحدة.
وكانت غاو كبرى مدن شمال مالي التي تقع على بعد 1200 كلم من باماكو طوال تسعة اشهر تحت سيطرة جماعات اسلامية مسلحة مرتبطة بالقاعدة قبل ان تستعيد القوات الفرنسية والمالية السيطرة عليها في 26 كانون الثاني (يناير).
وهي تشهد مذاك اعمال عنف ينفذها جهاديون تسللوا اليها حيث نفذوا اول عمليات انتحارية في تاريخ مالي. وتفيد مصادر متطابقة ان المتمردين حصلوا على السلاح الثقيل من ليبيا بعد سقوط معمر القذافي في 2011. وفي نيسان (أبريل) 2012، تحدث اللقاء الافريقي للدفع عن حقوق الانسان ومقره داكار عن الاف المتمردين الذين غادروا ليبيا ومعهم 35 الف طن من الاسلحة، وقال ان هؤلاء ربما دخلوا الى مالي.

شاهد أيضاً

موريتانيا تفتح حدودها الجوية والبرية للسياح

أعلنت موريتانيا فتح حدودها الجوية والبرية للسياح ابتداء من 22 أكتوبر الجاري. جاء ذلك في …