أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / اكتشاف دليل لتنظيم القاعدة للحماية من ضربات الطائرات بدون طيار

اكتشاف دليل لتنظيم القاعدة للحماية من ضربات الطائرات بدون طيار

عثر صحفي يعمل لصالح وكالة الأسوشيتد برس الأمريكية في أحد مباني تمبكتو المالية على نسخة طبق الأصل لوثيقة نساها إسلاميون أجبروا على الفرار السريع من المدينة قبل وصول القوات الفرنسية. الوثيقة المكتوبة بالعربية عبارة عن 22 نصيحة موجهة للجهاديين الإسلاميين في العالم بكيفية تجنب الضربات العسكرية للطائرات بدون طيار.

الوثيقة كتبها في العام 2011 أحد قيادي القاعدة في اليمن عبد الله بن محمد لم يسبق وأن ترجمت إلى الإنكليزية. وقد أكد على صحتها المختص بالحركات الجهادية في جامعة تولوز، ماتيو غيدار.

وأشار غيدار إلى أن هذه النصائح والإرشادات كانت تنشر على المواقع الجهادية على شبكة الإنترنت من حين لآخر، مضيفا بأنه وقع عليها بعد ضربات طائرة بدون طيار أودت بحياة الداعية المتشدد أنور العولقي في سبتمبر 2011 وبعد تصفية الرجل الثاني في التنظيم أبو يحيى الليبي في باكستان في يونيو 2012.

الإرشادات خليط بين دليل لشراء معدات روسية الصنع وبين احتياطات ينصح باتخاذها لتجنب الطائرات بدون طيار. النصيحة الأولى، تعتمد على تجربة روسية تسمح بالتشويش على مسار هذه الطائرات وحتى التحكم بمسارها عن بعد. ويحدد عبد الله بن محمد حتى سعر هذه البرامج المعلوماتية –حوالي 2000 دولار- والذي يتطلب استعمالها خبرات في مجال المعلوماتية.

كما تدعو نصائح أخرى إلى وضع “قطع من الزجاج على أسطح السيارات لعكس أشعة الشمس” وعرقلة المراقبة الجوية. إضافة إلى استعمال العرائس البلاستيكية لتضليل الطائرات بدون طيار.

الوصية العاشرة في هذا الدليل تتعلق بالاختباء في حماية أشجار كثيفة، وهي الوصية التي اقترحها زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن بنفسه. وهذه النصيحة تعود أصولها لخطاب أرسله بن لادن لإخوانه في تنظيم “القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، داعيا إياهم لزراعة الأشجار بكثافة حتى” يسهل على المجاهدين الحركة والاختباء من طائرات التجسس”.

“ليست ساذجة أو بلهاء على الإطلاق”

وأشارت وكالة الأسوشيتد برس الأمريكية في تقرير لها أن هذا الأسلوب استخدم أيضا في مالي. وفي مقابلة مع مدرس مالي روى أن بيته قد اختير من قبل المقاتلين الإسلاميين كقاعدة لهم لأنه محاط بعدد كبير من الأشجار.

وهذه القائمة ليست قصة أو حكاية تروى لتمضية الوقت، فمدير أحد المشاريع المهتمة بالاستخبارات بمعهد بروكينغز، بروس ريدل، يؤكد أن “هذا دليل على وجود تواصل بين فروع هذه الشبكة الجهادية وهو ما ينسف الفكرة المتعارف عليها والمنتشرة بكثرة في الإعلام عن انعزال الخلايا المسلحة التابعة لنفس التنظيم عن بعضها البعض والتي كان الكثيرون منا يؤمنون بها”.

اكتشاف هذه الوثيقة يؤكد، كما يقول ماتيو غيدار الباحث الفرنسي، أن تنظيم القاعدة قد “انشغل منذ وقت طويل بالتفكير في إيجاد حلول للمعضلة التي تطرحها الطائرات بدون طيار”، فتأليف دليل مماثل لا يتم أبدا بين عشية وضحاها. ورغم أن أول استخدام لطائرة بدون طيار كان في نوفمبر/تشرين الثاني 2002 إلا أن لجوء الولايات المتحدة للاستخدام المكثف لهذا السلاح لم يتم إلا في العام 2009.

عدد من العسكريين الأمريكيين مثل عقيد سلاح الجو الأمريكي سيدريك ليتون، يرون أن هذه النصائح الواردة في الدليل “ليست ساذجة أو بلهاء على الإطلاق” إن لم تكن مثالية، فهي تسمح “بتوفير الكثير من الوقت الذي لا يقدر بمال”. كما أن هذه القائمة تشدد كما يعتقد سيدريك على ضرورة امتلاك وتطوير أحدث التكنولوجيات في مجال الطائرات بدون طيار حتى تصبح هذه النصائح بلا قيمة

جدير بالذكر أن هذا الدليل ليس جديدا ومثله من النصائح الاخري التي تتعلق بالتكوين والحماية وصناعة المتفجرات و غيرها والتي تزخر بها المواقع الجهادية والمنتديات ………

شاهد أيضاً

مسؤولة أمريكية تزور مقر السلطة العليا الهابا

أدت اماندا  كولدويل مسؤولة الإعلام والثقافة بالسفارة الأمريكية في نواكشوط زيارة لمقر السلطة العليا للصحافة …