أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الوزير الأول يشرف على توزيع جوائز شنقيط للعام 2012

الوزير الأول يشرف على توزيع جوائز شنقيط للعام 2012

نظمت صباح اليوم الأحد بقصر المؤتمرات في نواكشوaltط تحت الرعاية السامية لرئيس الجمهورية فعاليات حفل توزيع جوائز شنقيط للعام2012.
وتهدف جوائز شنقيط التي تتكون كل جائزة منها من شهادة تقديرية وميدالية ومنحة مالية قدرها خمسة ملايين أوقية، إلى مكافأة الموريتانيين والأجانب الذين ساهموا في تعميق البحث في حقول الدراسات الإسلامية والعلمية والأدبية والنهوض بها.
وتميز موسم الجائزة لهذا العام الذي جرى تحت اشراف الوزير الأول الدكتور مولاي ولد محمد لقظف بفوز خمسة أسماء وطنية أهلتهم أبحاثهم العلمية للفوز بالجائزة في حقول الدراسات الإسلامية والعلوم والتقنيات والآداب والفنون.
و فاز بجائزة الدراسات الإسلامية لهذا العام السيد اسلمو ولد سيد المصطف وبجائزة العلوم والتقنيات كل من السادة محمدن ولد أحمدو ومحمد عبد الله ولد محمد الأمين ومحمد عالي ولد لولي فيما كانت جائزة الآداب والفنون من نصيب السيد محمد المحجوب ولد بيه.
وفي كلمة له بالمناسبة أوضح الفائز بجائزة الدراسات الإسلامية انه اعتمد في بحثه حول “الفقه الدستوري الإسلامي” على الأحاديث الصريحة ورواية المحدثين ولم يتكأ على ما نشر باسم القانون الدستوري الوضعي كما لم يلجأ إلى المقارنة معه والمفاضلة
وأنه تناول في هذا البحث (الفقه الدستوري)تاصيلا وتفصيلا من خلال النصوص القرآنية والأحاديث النبوية وتطبيقات الخلفاء الراشدين وأقوال علماء الأمة.
وأضاف انه تناول في البحث ملكية السلطة وعلاقتها بالأمة واين هذه من السيادة والتشريع ولم يجد اية صعوبة شرعية في تقرير ملكية الأمة للسلطة وحقها في منحها لمن ترى انه يتوفر على الحد الأدني من الشروط بالكيفية التى ترى انها هي الأكثر صوابا.
وبدوره ابرز السيد محمد ولد احمدو الفائز بجائزة العلوم والتقنيات ان المساهمة التي قدمها لنيل هذه الجائزة عبارة عن جملة بحوث نشرت أخيرا أو هي قيد النشر في مجلات علمية متخصصة تتناول بالدرس والتحليل مفهوما رياضيا وفيزيائيا هو مفهوم الانفجار.
وقال إن هذا المفهوم يعبر عن الظواهر التي تتسارع وتيرتها بشكل كبير جدا في حيز مكاني ضيق وزمان قصير جدا بقوة وطاقة هائلتين وان هذا المفهوم تتم استعارته للتعبير عن جملة من الظواهرالهندسية التي تعتري “طبولوجيا” المنوعات الفضائية.
وأوضح السيد محمد عبد الله ولد محمد الامين الفائز بجائزة العلوم والتقنيات ان هذا التكريم يشكل دعما كبيرا للبحث العلمي الذي يعد الاستثمار فيه خير وسيلة للتنمية داعيا إلى اعتماد استيراتيجية لدعم الباحثين وانشاء بني تحتية محفزة على تطوير وتعزيز البحث العلمي والرقي به.
وأوضح السيد محمد المحجوب ولد بيه الفائز بجائزة الآداب والفنون عن بحثه المعنون بموريتانيا جذور وجسور المقامة السوننكية للاستعمار في كيدي ماغه ان البحث تضمن ستة اجزاء وخاتمة وملاحق تناولت الإطار الجغرافي للبلاد الموريتانية والاستعمار كظاهرة تاريخية واحتلال موريتانيا والمقاومة الثقافية والمدنية ومنطقة غيدي ماغا ولائحة بأسماء شيوخ الصوفية وشيوخ المحاظر السوننكية.
وأضاف ان التنوع الثقافي الموريتاني لم يضق يوما بالاختلاف ولا سلك مسلك الاقصاء بل كان التعايش والانسجام وقبول الموريتانيين لبعضهم البعض سمته البارزة.
هذا ويعود تاريخ منح جائزة شنقيط لأول مرة إلى العام 2001 حيث انشأت بموجب قانون ويتولى ادارتها مجلس يتكون بالاضافة إلى رئيسه من تسعة أعضاء يعينون بمرسوم رئاسي لمدة أربعة أعوام، ويحدد النظام الداخلي للمجلس الاجراءات المتبعة لمنح الجائزة ومعايير اختيار البحوث المقدمة لنيلها.
وجرى الحفل بحضور عدد من أعضاء الحكومة ورئيس وأعضاء مجلس جائزة شنقيط وعدد من المفكرين والشخصيات العلمية.

شاهد أيضاً

مدير الأمن يجري تغييرات واسعة في قطاعه…

أصدر المدير العام للأمن الوطني الفريق مسقارو ولد سيدي قرار بإجراء تغييرات جديدة في قطاع …