أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / المنبر” التيجانية تدعم الرئيس محمد ولد عبد العزيز

المنبر” التيجانية تدعم الرئيس محمد ولد عبد العزيز

عقدت مبادرة المنبر في الطريقة التجانية مؤتمرا صحفيا مساء أمس الخميس في فندق أتلانتيك بالعاصمة انواكشوط أعلنت فيه موقفها من تطورات المشهد السياسي ورؤية الطريقة التجانية للعلاقة مع الحاكم.

ونشرت المبادرة هذا البيان على هامش الاجتماع:

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ،،،،،

قال تعالى (ياأيها الذين ءامنوا أطيعوا الله وأطيعو االرسول وأولى الأمرمنكم ،،،،) إنطلاقا من مقتضى الخطاب الشرعي وإعتمادا لمنهج السلف وإجتنابا للفرقة وقوفا مع الحق وعملا بمضمون تفسير الجمهور على القول الراجح المستنير بالدليل من الكتاب والسنة ،

فإننا فى مبادرة المنبر فى الطريقة التجانية نعلن مساندتنا ومناصرتنا ومؤازرتنا للسيـــد الرئيس محمد ولد عبد العزيز(بإعتباره ولي أمر هذا البلد ) تثمينا لدوره البناء فى تحقيق العدالة وحفظا للمكتسبات التنموية فى ظل التعددية السياسية والحرية الإعلامية التى ينعم بها بلدنا تحت القيادة الرشيدة لفخامته منددين بخطابات التفرقة ،إيمانا منا بأن الوحدة الوطنية هي المكسب الأول للولوج لدائرة أي تنمية هادفة للنهوض بهذا المجتمع ، مباركين لفخامته وللشعب الموريتاني الشفاء وعيد الإستقلال سائلين المولى جل وعلا له دوام الصحة والعافية وللبلد الرقي والإزدهار فى ظل الأمن والأمان، مواصلة لمسيرة البناء، ومواكبة لتطلعات الشعب الموريتاني فى إقتطاف ثمار الديمقراطية ،فى جو من الإخاء والتكافل الإجتماعي كانا ولايزالان سمة من سمات شعبنا على مر العصور ، منبهين إلى ما يحاك ضد بلدنا من مؤامرات تستهدف النيل من وحدته من خلال زرع الشقاق والفتنة فى أبنائه ، آملين من العلماء والأئمة والكتاب والمفكرين الوقوف فى وجه كل من تسول له نفسه بث الفتنة والتفرقة والعداء فى بلدنا ،مؤكدين أن المنهج الصوفي هو الروح العملي فى تطبيق تعاليم الإسلام تربية وتزكية وسلوكا أمرا ونهيا كغيره من المناهج الإسلامية الأخري وإن تعددت ما دام أصحابها متمسكين بالكتاب والسنة متبعين غير مبتدعين متعلقين بالله فى السراء والضراء لايخافون فى الله لومة لائم ؟ هدفهم الأسمى إبتغاء مرضاة الله ، نصحا وإرشادا لكافة الأمة نصرا للمظلوم وأخذا على يد الظالم ، على منهج السلف فى خطورة شق عصا الطاعة والخروج على الحكام لما فى ذلك من سفك للدماء ومفسدة ظاهرة وتخريب للدول والأمم وتنازع وفتن تدمر ولا تعمر ،وتجاوبا مع ما يشهده بلدنا من حراك سياسي فإننا فى مبادرة المنبر فى الطريقة التجانية نعلن مساندتنا لخيار الشعب الموريتاني فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز بإعتباره ولي الأمر الشرعي للبلد وطاعته واجبة لما فى ذلك من حفظ المصالح العامة للمسلمين ومواصلة للسير بالبلد إلى بر الأمان ؟ داعين كل القوي السياسية فى بلدنا إلى تحكيم الشرع وتغليب منطق الحوار والإستنارة بالكتاب والسنة للخروج من مأزق الإختلاف إلى الإئتلاف سائلين المولى جل وعلا أن يوفقنا جميعا لما يحب ويرضى .

عن مبادرة المنبر فى الطريقة التجانية :

المنسق العــــــــــــام / أحـــــمــــــــد محمد ســـالم

عن مسجدي (أبوبكر الصديق ـ والهدي ـ بمقطع لحجار)

الإمــــــام /محمد المكي التلمييد عبد الله( إمــــام جامـــــع الحق بتيارت)

الإمـام / الشيــــــــــخ الداه حلل ( إمــام الجامع الإبراهيمي في تنسويلم )

الإمام /محمد عبد الله آب الســـيد (إمــــام مـــســـــــــــجد الهدى بلكـــــــــراع 1)

د/ محمد الحافظ ولد محمد الأميــــــــــــــــن الجكني (عن زاوية بو لــــحراث )

أبـــــو محمد الشيخ محمد الحـــــسن احمدو الخـــــــــديم (عن زاوية التـــــــيسير)

حبيب بن الخليل بن الشيخان (عن زاوية الشيخ الخليل بن الشيخان بن الطلـــبه)

شاهد أيضاً

الدكتور محمد الأمين ولد حلس يحاضر في داكار في اشغال ندوة دولية حول حقوق الإنسان

قدم الدكتور محمد الأمين ولد حلس الرئيس السابق للالية الوطنية للوقاية من التعذيب ورقة حول …