أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / وسط غياب الأسطول الأوروبي استئناف 100 سفينة للصيد نشاطها في المياه الموريتاني

وسط غياب الأسطول الأوروبي استئناف 100 سفينة للصيد نشاطها في المياه الموريتاني

بدأت علي مستوي المياه الإقليمية الوطنية altالليلة البارحة، اجراءات استئناف النشاط البحري الخاص بالصيد الصناعي والقاري.
ويأتى هذا الحدث بعد أن أستأنف الصيد التقليدي والشاطئ نشاطه علي المياه الإقليمية منتصف نوفمبر المنصرم ، في إطار الإمتياز الممنوح لهذا القطاع والعاملين فيه .
وهكذا عادت 100 سفينة تصطاد أسماك الرأس قدميات ، والصيد الشاطئ للرأس قدميات
و الصيد الصناعي في الاعماق والجرافات والبواخر المستخدمة للصنارات للصيد النازلي
الاسود المستخدمة لأجهزة غير الجرف وكذلك الجرافات المجمدة للسمك المصطاد بعينات قاعية وفتحت المناطق أمام الصيد السطحي الصناعي ،كما اتخذ ت السلطات المعنية العديد من الإجراءات الخاصة بعودة السفن ، وعمليات التحري للتأكد من البواخر وسلامة إجراءاتها و أوراقها وآلياتها ومثلها البحارة والجوازات البحرية.
وفي هذا السياق صاحب عودة النشاط البحري غياب الاسطول الأوربي في ظل التأخر الملاحظ من عدم البت في اتفاقية الصيد مع موريتانيا عقب اعتراض أربعة دول أ وربية من أصل 27 ، إضافة إلي شروط إبحار سفن الصيد السطحي من حيث المنطقة البحرية 20 ميلا ،ونوعيات السمك وهو ما خلق أزمة بطالة في حين يتعزز للسنة الثالثة علي التوالي أن يكون الجواز البحري” ليفري ” مرقم من طرف الإدارة البحرية التجارية .
وفي سياق متصل يذكر أنه بدأت مع فاتح اكتوير الماضي إجراءات راحة بيلوجية لمدة شهرين وقد ذكر مقرر صادر عن وزارة الصيد أن جميع السفن التي تصطاد أسماك الرأس قدميات والصيد الشاطئ للرأس قدميات وجميع الصيد الصناعي في الاعماق بإستثناء الجرافات والبواخر المستخدمة للصنارات للصيد النازلي الاسود المستخدمة لأجهزة غير الجرف وكذلك الجرافات المجمدة للسمك المصطاد بعينات قاعية إضافة الي تحديد مناطق الصيد السطحي الصناعي في المناطق المحددة كما ينص المقرر علي منح الصيد التقليدي للرأس قدميات والصيد الشاطئ للرأس قدميات 30 يوما .

شاهد أيضاً

موريتانيا تفتح حدودها الجوية والبرية للسياح

أعلنت موريتانيا فتح حدودها الجوية والبرية للسياح ابتداء من 22 أكتوبر الجاري. جاء ذلك في …