أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / UPR: عودة عزيز ملحمة تاريخية والاستقبال مليوني

UPR: عودة عزيز ملحمة تاريخية والاستقبال مليوني

لأنه ساكن القلوب ؛ ومداوaltي الجراح ؛ ونصير الفقراء والمستضعفين ؛ وحامي الحمى وقاهر الإرهاب والمفسدين؛ لم يكن خبر عودته إلى دفئ وطنه وأصالة شعبه ليمر دون أن يسجل بأحرف من ذهب في سجلات أنصع صفحات تاريخ البلد .

فبعد حملة التحسيس والتعبئة التي قام بها حزب الإتحاد من أجل الجمهورية والتي دامت شهرا تميزت بخطابها الذي يجافي المغالطات وينتهج الصدق والمصارحة سبيلا إلى أسماع المواطنين المتلهفين إلى سماع الأخبار السارة عن فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز زف القائمون على الحملة إلى الجماهير نبأ عودته مساء السبت 24 نوفمبر .

تنزل النبأ على أسماع المواطنين كالغيث المبارك بعد طول انتظار وخرجت الجماهير في الصباح الباكر ميممة وجهها شطر الطريق الرابط بين المطار والقصر الرئاسي كان المشهد خارقا للعادة أمواج متلاطمة من البشر (نساء وشباب شيوخ وأطفال) بكل اختصار ملحمة تاريخية حطمت كل الأرقام القياسية للحضور الجماهيري المعتاد ميزها طابع النظام والابتهاج بمقدم عرّاب التغيير البناء ولأنه ضيف فوق العادة وكامل التقدير والمحبة والاحترام في قلوب ومشاعر الجماهير عامة وأبناء حزب الإتحاد من أجل الجمهورية خاصة سجلت لوحات ولافتات الوفاء بالعهد والترحيب بالعودة وتعداد الإنجازات لوحة فنية تستحق أن تكون عروس المعارض التشكيلية التي يتهافت عليها الخطاب ، فيما كانت البشاشة تكسو محيى الحضور المتنوع والمتعدد الأعمار والأجناس والأعراق الذين تابعوا عن كثب اللحظات والدقائق والساعات التي سبقت إطلالة باني النهضة الجديدة مستنهض الهمم الفاترة فخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز

لقد كانت صور الجماهير المتدفقة وهي تستقبل الرئيس الذي فعل ما جعله يستحق أن يكون فارس أحلامها مشهدا يثير في النفس مشاعر من السعادة والفرح لا يمكن أن توصف … كما أكد مشهد حفل الاستقبال المليوني الذي امتزجت فيه دموع الفرح بأهازيج الفرح وزغاريد الغيورات على قائد مسيرة البناء والنماء أن مكانة الرئيس في قلوب المواطنين لا يمكن أن تنتزعها إشاعات مغرضة لا تخدم الوطن ولا المواطنين ، وبذلك دخلت موريتانيا مرحلة جديدة لا مكان فيها للمتاجرين بالوطن وأبناءه ، كما برهن الشعب الموريتاني على نضجه ووعيه بالمسؤولية الملقاة على عاتقه من خلال وفائهم لصاحب الإنجازات الكبرى والوقوف سندا له في وجه دعاة الفتنة والاضطراب .

ولأن الصورة دائما أبلغ من الكلام نفسح المجال لها .

أمانة الإعلام بحزب الإتحاد

شاهد أيضاً

إعلان اكتتاب ضباط صف وجنود بحريين…..

ترفع الأركان العامة للجيوش/ المكتب الثالث إلى علم الشباب الموريتانيين، الذين لا تقل أعمارهم عن …