أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / جنرالات العسكر في ا الوزارة الأولى

جنرالات العسكر في ا الوزارة الأولى

في ظل الحديث عن لقاءات أمنية داخل رئاسة الحكومة، تؤكد مصادر مطلعة للحرية أن عودة رئيس الجمهورية التي altكانت مرتقبة قبل 28 من نوفمبر الجاري، لم تعد كذالك نظرا لعدم ظهوره حتى الآن بشكل يفند او يثبت صحة الإتصالات التي قيل انها تمت مع العديد من رؤساء الأحزاب السياسية الموريتانية.

الزيارة التي قام بها القادة الأمنيون للوزير الأول لا تدخل ضمن الترتيبات الأمنية المهيأة لعودة الرئيس كما تقول مصادر الحرية بقدر ما تؤكد الدور المحوري الذي يقوم به الوزير الأول نيابة عن الرئيس الذي منحه بالفعل جزء من صلاحياته.. صلاحيات ستجعله الشخصية الأولى أثناء الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال الوطني، التي بات من المؤكد أن الرئيس لن يحضرها. عديد المراقبين يرى أن الأمور تتجه لجعل الوزير الأول في الواجهة رغم أنه لا يملك الكاريزما التي تسمح له بأن يقود البلاد، لكن إخلاصه لرئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز وطموحه المقتصر على البقاء في المنصب لأطول فترة ممكنة وسهولة الانقياد من قبل المؤسسات الأمنية يجعله بالفعل الشخصية المدنية المناسبة لقيادة المرحلة.

وحضر الاجتماع الأول من نوعه قائد أركان الجيش اللواء محمد ولد الغزوانى وقائد الأمن العام اللواء أحمد ولد بكرن وقائد الحرس فلكس نيكرى ووزير الداخلية محمد ولد أبيليل ووزير الدفاع أحمد لد إدى ولد الراظى.الأمين العام اللواء محمد ولد الهادي


شاهد أيضاً

الدكتور محمد الأمين ولد حلس يحاضر في داكار في اشغال ندوة دولية حول حقوق الإنسان

قدم الدكتور محمد الأمين ولد حلس الرئيس السابق للالية الوطنية للوقاية من التعذيب ورقة حول …