أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الحكومة تسوي قريبا وضعية مئات الموظفين من ضحايا الإرث الإنساني

الحكومة تسوي قريبا وضعية مئات الموظفين من ضحايا الإرث الإنساني

من المنتظر أن تقوم الحكومة بتسوية أوضاع عمال الوظيفة العموميaltة من ضحايا أحداث عام 1989 حيث يستم النظر في ملف 786 من وكلاء الدولة، و186 من عناصر الشرطة الذين طردوا من أعمالهم بسبب الأحداث المذكورة.

هذه التسوية تأتى فى إطار طي ملف الإرث الإنساني، بعد أن طلب الرئيس محمد ولد عبد العزيز الصفح باسم الشعب الموريتاني، كما قام بتعويض ذوي الضحايا، وتتطلب العملية تعبئة 713 مليون أوقية من الخزينة الموريتانية.

المستفيدون من العملية يتوزعون على العديد من الفئات فمنهم عسكريون وعناصر شرطة وموظفون فى الصحة والتعليم وغيرهم، وقد قام المكتب الموريتاني للإحصاء بالتعاون مع الوكالة الوطنية لدمج العائدين بعملية إحصائهم وتصنيفهم، بالاشتراك مع وزارة الوظيفة العمومية والسفارات الموريتانية فى الخارج.

تأتي هذه التسوية تنفيذا للقرار الحكومي الذي صادق عليه مجلس الوزراء خلال اجتماعه الأخير الخميس الماضي بنواكشوط.

وكانت موريتانيا قد قامت بفتح ملف الإرث الإنساني خلال حكم الرئيس السابق سيدى ولد الشيخ، وبدأت آنذاك بتنظيم عملية العودة للاجئين الموريتانيين الموجودين فى السنغال، وقد واصل الرئيس الحالي ولد عبد العزيز هذه العملية بعد انقلابه عام 2008.

شاهد أيضاً

عدد من أعضاء الحكومة يعلقون على نتائج اجتماع مجلس الوزراء

علق معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الإعلام والاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد …