أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / المدرسة العسكرية بروصو تواجه النساء!

المدرسة العسكرية بروصو تواجه النساء!

علمت وكالة الحضارة للأنباء من مصادر مطلعة أن النسوة اللواتيalt يتدربن في المدرسة العسكرية لروصو لوحن بالإضراب مرارا، بل دخلنه ليلة 05/09/2012، بسبب ما أسمينه تهديد المدربات لهن بتأدية مقطع رقص، وهو ما اعتبرنه إهانة، وأظهر طبيعتهن الصحراوية في الرفض، والممانعة، حيث تظاهرن في إحدى ساحات التدريب بالمدرسة معتبرات مجرد التلويح إهانة، لاسيما في ظل وجود مدرب من الرجال، يشرف أحيانا على عملية التدريب، ولو من بعيد، متناوبا مع زميل له، يبادله نفس المهمة.

وذكرت المصادر أن مدير المدرسة المدعو “السلطان” جمع المتدربات، القادمات من المدرسة الوطنية للإدارة، ووبخهن كثيرا، وهددهن برفع مستوى القسوة في المعاملة، ورغم امتعاض المتدربات من جو التوبيخ، الذي تكرر كثيرا منذ وصولهن للمدرسة إلا أنهن رأينه أرحم بهن من الجري، والعدو، والقفز، والأغاني الخاوية من التعبير.

وقد استطاعت النسوة بفضل إضرابهن لفت انتباه المدرسة إلى ضرورة التفريق التام بين مكان تدريب النساء، ومكان تدريب الرجال، وهو ما كان ينذر بحالات من شبه الاختلاط غير مقبولة شرعا، ولا قانونا في بلاد خصوصيتها إسلامية.

هذا وحسب المصدر فإن تناقض القرارات يعيق تنظيم التدريب بشكل محكم، يتناسب مع قدرات النساء، فأحيانا تبلغ النسوة بقرار في شأن التدريب، وبعد لحظات يظهر قرار يعاكس الأول، وهو ما يوحي بالتقاسم غير الصحي للسلط في المدرسة-حسب المتدربات.

طابع القسوة في التدريب، وعدم تناسبه مع الحالة أدى لكسور وجروح في صفوف المتدربات، ولحالات من الاستقالة من التدريب، وحالات أخرى من المرض وصلت إحداها إلى نواكشوط حسب مواقع الأخبار.

وقد أدى حسب المصادر المطلعة- غياب الشهادات عند مدربات النساء إلى القسوة عليهن، وتكرير عبارات من قبيل “لا تهمني شهاداتكن، لا الباكالوريا ولا غيرها”.

هذا وتعاني المتدربات حسب المصدر- من قلة الطعام الجديد، وكثرة المعاملة المهينة، والقاسية، والماسة بالكرامة أحيانا -حسب المتدربات- وهو ما أدى لتوافد بعض الأهالي بغية تسلم بناتهن، لاعنين العمل، والمستقبل والأساليب العسكرية غير المقوننة.

يذكر أن موريتانيا لا تزال تعتمد أساليب تدريب قاسية، اقرب هي إلى تعليم الصبر على الجوع والعطش منها إلى أساليب احترام حقوق الإنسان، وحرياته الأساسية.

والسؤال المطروح: هو هل في حالة إصابة المتدربات بكسور قوية، وجروح ستشهد موريتانيا رفع قضايا جنائية ضد المسؤولين عن التدريب؟……….

شاهد أيضاً

الدكتور محمد الأمين ولد حلس يحاضر في داكار في اشغال ندوة دولية حول حقوق الإنسان

قدم الدكتور محمد الأمين ولد حلس الرئيس السابق للالية الوطنية للوقاية من التعذيب ورقة حول …