أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / رئيس الجمهورية يقيم مأدبة إفطار على شرف عدد من المواطنين

رئيس الجمهورية يقيم مأدبة إفطار على شرف عدد من المواطنين

أقام رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيaltز مساء اليوم السبت بالقصر الرئاسي في نواكشوط مأدبة إفطار على شرف عدد من سكان الأحياء الهشة ومن ذوي الدخل المحدود،كما شارك في الإفطار عدد من رؤساء الأحزاب السياسية من الأغلبية الرئاسية والمعارضة المحاورة و ممثلو المجتمع المدني وأرباب العمل والمنظمات الناشطة في قضايا السكان والتنمية والفعاليات الشبابية والنسوية.
وتم خلال مأدبة الإفطار توزيع نسخ من المصحف الموريتاني برواية ورش عن الإمام نافع وقدم رئيس الجمهورية في هذا الإطار نسخة من المصحف الشريف لأحد المواطنين ممن شملتهم الدعوة كما قدم رئيس الجمعية الوطنية السيد مسعود ولد بلخير نسخة ثانية لمواطن آخر وسلم وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي نسخة ثالثة لأحد المدعوين.
وصافح رئيس الجمهورية بعد ذلك رئيس وأعضاء لجنة الإشراف على طباعة المصحف الموريتاني.
وقد طبع هذا المصحف الشريف بأمر من رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز نيابة عن الشعب الموريتاني وتحت إشراف وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي.
و عكس هذا الإفطار حرص رئيس الجمهورية على التواصل المباشر مع المواطنين بدون وسيط تكريسا لسنة التشاور التي ما فتئ ينتهجها من أجل التقارب بين القمة والقاعدة والتعرف على مشاكل المواطنين من أجل ضمان ايجاد حلول لها في أسرع وقت ممكن.
وعبر المشاركون في الإفطار بدورهم عن سعادتهم لهذه المبادرة التي تعكس انحياز رئيس الجمهورية للفئات الهشة واستعداده الدائم لخدمتها.
وكانت مأدبة الإفطار مناسبة لوزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي تحدث خلالها عن أهمية الحفل الذي يجسد بجلاء حرص رئيس الجمهورية على النهوض بالمقدسات الإسلامية وبمقومات المجتمع الموريتاني المسلم، سعيا إلى بناء دولة مؤسسة على مبادئ الإسلام ومقاصده.
وقال الوزير إن طباعة هذاالمصحف الشريف بخبرات وطنية وبتمويل ذاتي من موارد الدولة لدليل ساطع على صدق وعد رئيس الجمهورية وترجمته للأقوال بالأفعال عبر العناية الكبيرة بالعلم والعلماء، تجسيدا لبرنامجه المؤسس على دعم برنامج التنمية الإسلامي.
وأضاف أن ذلك تنزل عبر إذاعة القرآن الكريم وجامعة لعيون الإسلامية واكتتاب 800 إمام ودعم مئات من أئمة المساجد وشيوخ المحاظر وخاصة في المناطق الأقل حظا في التعليم بمرتبات وتشجيعات معتبرة بالإضافة إلى بناء المساجد وترميمها.
وبدوره عبر الدكتور سيدي عبد القادر ولد اطفيل رئيس لجنة الإشراف على طباعة المصحف الشريف عن امتنان اللجنة للجهود التي بذلتها السلطات العليا في البلد وخاصة رئيس الجمهورية حتى يخرج هذا المصحف الشريف في شكله النهائي ووفق معايير دقيقة.
وأضاف أن هذا المجهود أنجز في وقت قياسي من طرف لجنة واحدة مكونة من ستة أشخاص معنية بكل ما اشتمل عليه المصحف من النص والرسم والضبط والآي والسور والوقف والتجزئة وهيئة الحروف والشكل والنقط وغير ذلك مما هو علمي أو فني من عمل اللجنة .
وقال إن هذا العمل ما كان له أن ينجز في هذا الوقت القياسي لولا المواكبة والإشراف المباشر من لدن وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي والتعاون والتنسيق مع مكتبة “النور” لصاحبها السيد ديدي ولد اسويدي.
وقد أصدرت اللجنة العلمية للإشراف على طباعة المصحف الموريتاني قرارا بهذه المناسبة ضمنته جهودها في مراجعة وتصحيح المصحف، مبرزة انها واصلت العمل في تسعة أشهر متزودة بمعارف المحظرة ومستعينة بالمصادر المعتمدة في هذا المجال إلى أن اطمأنت إلى صحة المصحف وسلامته من الخطا فبعثت به إلى عدد من المحاظر في مختلف الولايات زيادة في التثبت والتحرير.
حضر حفل الإفطار مدير ديوان رئيس الجمهورية السيد اسلكو ولد احمد ازيد بيه والسيد محمد المختار ولد أمباله رئيس المجلس الأعلى للافتاء والمظالم وعدد من المستشارين والمكلفين بمهام برئاسة الجمهورية.

شاهد أيضاً

مسؤولة أمريكية تزور مقر السلطة العليا الهابا

أدت اماندا  كولدويل مسؤولة الإعلام والثقافة بالسفارة الأمريكية في نواكشوط زيارة لمقر السلطة العليا للصحافة …