أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / موريتل شركة عنصرية وتبتز الدولة الموريتانية

موريتل شركة عنصرية وتبتز الدولة الموريتانية

باعت شركة موريتل، حتى الآن، أaltزيد من أربعة أضعاف قدرتها الاستيعابية في مجال الإنترنت، وذلك على شكل مودمات و ADSL و خطوط خاصة (LS).. وهي تمتنع عن إيجاد أي حل لهذا المشكل مع كونها تتمتع بكوادر عمالية ذات كفاءة و مخارج دولية و قمر اصطناعي، مما يمكن من زيادة تلك القدرة.
لكن موريتل ترفض ذلك للضغط على الدولة الموريتانية بسبب رفضها ربط البلاد بكابل الألياف البصرية المتجه نحو المملكة المغربة لأسباب سيادية و سياسية..
وتمتنع موريتل عن إشراك الكوادر الموريتانية في إيجاد الحل التقني لأن القرار بيد التقنيين المغاربة والصينيين الذين يديرونهم.
ولأن إدارة الشركة على علم بعدم وجود حوافز مشجعة، و بالحالة النفسية المتدنية للعمال، والناجمة عن إهمالهم وطريقة المعاملة غير الإنسانية التي يلقونها كموظفين من درجة ثالثة في بلدهم.
يشار إلى أن نسبة تكاليف العمال في مجموعة اتصالات المغرب (المغرب، مالي، بوركينا فاسو، الغابون) تصل ـ في معدلها ـ إلى %10,5 بينما لا تتجاوز %4,75 لدى موريتل..

وانطلاقا من هذا الرقم الزهيد، يحصل المغاربة على %2,25 في شكل تكاليف سكن، أجور، تذاكر للطيران، تدريس أطفال، علاوات، سيارات، وقود … فيما لا يتجاوز عددهم 13 عاملا فقط ، بينما يحصل العمال الموريتانيون على %2,5 وعددهم 436 عاملا، أي أن العامل المغربي يقابل 35 عاملا موريتانيا ، وهؤلاء (الخبراء) المغاربة هم المستفيدون من التدريبات في الخارج على حساب العمال الموريتانيين.
يشار ـ في ذات السياق ـ إلى أن جميع العقود التي تبرمها شركة موريتل محصورة في شركات مغربية، خاصة فيما يتعلق بـ :
ــ تذاكر للطيران
ــ الحسابات للوفاء المغربي
ـ المطعم الداخلي للمغاربة
ــ الدعاية و النشر لمغاربة
ــ بطاقات الشحن لشركة كندية عبر وسيط مغربي (نجل مدير سابق لشركة موريتل)
ــ دراسات ميدانية لمغاربة ( رئيس مصلحة التسويق ڢي موريتل سابقا)
ــ تكوين العمال داخليا ، لمكتب مغربي يتم التجديد له كل سنة ومهما اختلف مجال التكوين.

essevir

شاهد أيضاً

مسؤولة أمريكية تزور مقر السلطة العليا الهابا

أدت اماندا  كولدويل مسؤولة الإعلام والثقافة بالسفارة الأمريكية في نواكشوط زيارة لمقر السلطة العليا للصحافة …