أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / رسالة مفتوحة إلي رئيس الجمهورية من سكان قرية بكمون

رسالة مفتوحة إلي رئيس الجمهورية من سكان قرية بكمون

سيدى الرئيس

إن تصنيف كافة الأراضي الزراعية لمنطقة بكمون إحتياطا عقاريا يعتبر جورا وتجنيا في حق سكان هذه القرية التي تكسب عيشها من هذه الأرض منذ القرن الحادي عشر الهجري وقد تمت هذه العملية حسب إستطلاعاتنا الميدانية في ظروف قاتمة حيث أنها لم تتبع فيها ابسط الإجرآت الإدارية القانونية من إعلان وتحسيس وتعليق وإشراك للملاك التقليديين لهذه الأرض.

خاصة أن الأرض المذكورة تتشكل كلها من قطع فردية خصوصية تعضدها وثائق تثبت ملكيتها ,كما تمارس فيها حتي اللحظة الزراعات الفيضية التقليدية.

ومن خلال التحريات أفادت الإدارة أن هذه العملية تمت سنة 1994م دون أن نجد شيئا ملموسا يؤكد ذالك اللهم إلا إختلالات لاتستند إلي حقيقة ولابرهان.

ومن منطلق العدالة نلتمس  من سيادة الرئيس  بصفته حامى القانون الإنصاف والنظر العادل لقضيتنا وكذالك من  طرف كافة السلطات المختصة وأصحاب النوايا الطيبة ورفع هذه الصفة الجائرة عن أرضنا التي بموجها تمت مصادرة أغلي مانملك ,كما نطالب الإدارة الحالية بمواصلة توجهاتها التنموية الرشيدة التي تعهدت بها من خلال إستصلاح الأراضي المجاورة لكل قرية لصالح سكانها.

فأي تغيير لهذا النهج قد يؤدي إلي إختلا لات بين الدولة ومواطنيها وحتي بين المواطنين أنفسهم .
وهو مابدأت تلوج بوادره  بين  قرية بكمون والقري المجاورة لها.

ونظرا لهذا التمييز السلبي والممنهج ضد مجمزعة  لاتتملك سوي هذه القطعة من الأرض علي عكس القري الأخري التي أستثنيت من هذا الإجراء التعسفي مع أنها تتملك أضعاف هذه القطعة.

وعلي هذا الأساس فإن سكان قرية بكمون مستعدون للدفاع عن هذا المصدر الحيوي بكل الوسائل السلمية المتاحة ولن يضيع حق وراءه طالب.

عن خلية  الازمة  المنسق العام :المصطفى ول صمبوت

بتاريخ : 05/07/2012

شاهد أيضاً

مدير الأمن يجري تغييرات واسعة في قطاعه…

أصدر المدير العام للأمن الوطني الفريق مسقارو ولد سيدي قرار بإجراء تغييرات جديدة في قطاع …