أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / النائب سيد محمد ولد محم في تكانت: “المعارضة المتطرفة تنشر ثقافة الحرق”

النائب سيد محمد ولد محم في تكانت: “المعارضة المتطرفة تنشر ثقافة الحرق”

ترأس النائب البرلماني سيدي محaltمد ولد محم رئيس بعثة الاتحاد من أجل الجمهورية إلي ولاية تكانت  مهرجانا شعبيا حاشدا  في مقر الاتحادية بمدينة تجكجة عاصمة ولاية تكانت، وقد افتتح المهرجان بكلمة الأمين الاتحادي رحب من خلالها بالبعثة الحزبية السامية التي تضم وزير الصّحة السيد با حسينو حمادي  ونخبة من الأطر والمسؤولين الحزبيين

وزير الصحة وخلال مداخلته في المهرجان أكد على ان الدولة بدأت تستفيد من مواردها لأول مرة في تاريخها وأن مطالب السكان أصبحت ستدرس بعناية

وبدوره أشاد النائب سيدي محمد ولد محم بمستوي الحضور الكبير للأطر والفاعلين السياسيين وبتعلق جماهير الولاية ببرامج التنمية الشاملة لرئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز في كافة أرجاء الوطن كما بين أن المعارضة المتطرفة تتكشف أمام الشعب الموريتاني يوما بعد يوم نوياها الحارقة والتي مافتئت تدفع إلي تأزيم الأوضاع السياسية، وقال:” لقد أنكرو علينا يقول النائب العمليات الاستباقية التي أثبتت نجاعتها وشجاعتها في مكافحة الإرهاب داخل البلاد وعلى حدودنا مع دول الجوار ثم نكصوا علي أعقابهم عن الدمقراطية ثم أحرقوها عندما قالوا كلمة الكفر بها وقالو للرئيس رحل وهم قد اعترفوا به أول مرة، لقد دفعوا بشبابنا إلي حرق انفسهم ووضعوهم في بوتقة من اليأس.

وأضاف ولد محم “أن دعوات المعارضة لا تعني أي شيئ للأغلبية من الموريتانيين لأن الرئيس محمد ولد عبد العزيز  منتخب بطريقة ديمقراطية  وهم شهود, ولكنهم يقولون ارحل لكل أمل موريتانيا، للديمقراطية، لإذاعة القرآن الكريم، لدعم الوحدة الوطنية ، للحرب علي الفساد، لتجريف و طرد السفارة الاسرائيلية من انواكشوط.

و لذلك فإن إيرا حين قامت بحرق أمهات المذهب المالكي ـ يقول سيدي محمد ولد محم ـ لم تكن استثناء ولا بدعا بل نتاجا لثقافة الحرق التي ابتدعتها المعارضة المارقة والمتطرفة بحرقها للديمقراطية و محاولة حرقها للثقة التي منحها الشعب للانتداب الرئاسي و دفعهم للشباب إلى حرق أنفسهم، إنهم يحاولون غرس ثقافة الحرق و المحارق بدل ثقافة الديموقراطية و التناوب”.

كما نوّه  رئيس بعثة حزب الاتحاد إلى ولاية تكانت النائب سيدي محمد ولد محم بوعي المواطنين  في تكانت لأهمية عميلة أمل 2012  التي تتجاوز كلفتها 45 مليارا من الأوقية مخصصة لمكافحة أثار الجفاف الناجم عن قلة الأمطار العام الماضي هذه الخطة  التي لم  يشهد التاريخ مثيلا لها  كمشروع اجتماعي معاصر كما ثمن استنكارالسكان لخطاب المعارضة المغرض  والتائه وغير الحضاري ولجوئها إلي وسائل غير دمقراطية واستخدام الطلبة لتأجيج الساحة والكتابة علي الجدران في وقت تتمتع فيه بلادنا بالصدارة في حرية التعبير على المستوى العربي.

وكانت البعثة قد وصلت يوم الاثنين الماضي إلي عاصمة الولاية  وباشرت العمل الميداني  وتضمن برنامجها زيارة السلطات الادارية  في الولاية والعديد من الفعاليات الهامة والنشاطات المتمثلة في لقاءات بمختلف الفاعلين السياسيين  والعمدعلي مستوي الولاية  وبلدياتها الريفية  والتي تمثلت مطالبها في تقريب الخدمات الصحية لبعض القري النائية وخدمات الاحصاء وسيارات الإسعاف   وكان برنامج  جدول مهرجانات البعثة علي النحو التالي:

شاهد أيضاً

عدد من أعضاء الحكومة يعلقون على نتائج اجتماع مجلس الوزراء

علق معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الإعلام والاتصال، الناطق الرسمي باسم الحكومة، السيد …