أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / مالي: خاطفو الدبلوماسيين الجزائريين يطلبون15مليون أورو

مالي: خاطفو الدبلوماسيين الجزائريين يطلبون15مليون أورو

طالبت “حركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا” والتي يقودها حسب بaltعض المصادر الموريتاني حمادي ولد محمد الخير”الصورة”، وهي من يحتجز 9 دبلوماسيين جزائريين كرهائن بينهم القنصل الجزائري في غاو “شمال مالي”، طالبت بفدية قيمتها 15 مليون يورو للإفراج عنهم.

وقال عدنان أبو الوليد الصحراوي المتحدث باسم الحركة لوكالة فرانس برس أمس الأربعاء إن “مطالبنا للإفراج عن الرهائن الجزائريين هي إطلاق سراح إخواننا المسجونين في الجزائر، بالإضافة إلى فدية قيمتها 15 مليون يورو”، وهدد المتحدث، الجزائر بتنفيذ اعتداء ضدها إذا لم تلب مطالب حركته، قائلا “فعلا، نفكر في مهاجمة الجزائر وتنفيذ اعتداء شبيه باعتداء تمنراست الذي نفذه شابان، هما صحراوي ومالي عربي الأصل”، في إشارة منه لمنفذي الاعتداء الانتحاري ضد فرقة درك جزائرية في ولاية تمنراست في بداية مارس الماضي وأسفر عن 23 جريحا.

وتأتي هذه التهديدات بعد ما أعلنت حركة الجهاد والتوحيد المنشقة عن حركة أنصار الدين، الأسبوع الماضي أن “حياة الرهائن في خطر بعد فشل المفاوضات مع الجزائر”، وقال المتحدث نفسه أنذاك إن “الوفد الجزائري… رفض مطالبنا رفضا قاطعا، وهذا القرار سيعرض حياة الرهائن للخطر”، موضحا أن وفدا جزائريا حضر المفاوضات، ولم يقدم تفاصيل عن مطالب حركته.

يذكر أن القنصل الجزائري وستة من معاونيه خطفوا في في الخامس من فبراير الماضي في مدينة غاوه، بعد أيام من سقوط هذه المدينة تحت سيطرة مختلف المجموعات المسلحة ومنها حركة الجهاد والتوحيد وأنصار الدين والقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي والحركة الوطنية لتحرير أزواد.

وكالات

 

شاهد أيضاً

وسط حضور واسع.. بلدية لكصر تفتتح ساحة الشهيد عبد الله ولد الحضرامي ولد عبيد

تم مساء اليوم الثلاثاء 20-10-2020 قرب ملتقى طرق ولد أماه بمقاطعة لكصر تدشين ساحة ثقافية …