أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / عراقي يتزوج فتاتين في ليلة واحدة

عراقي يتزوج فتاتين في ليلة واحدة

مسألة غريبة فعلا؛ أن يتزوج رجل بامرأتين دفعة واحدة، هذاalt ما حصل  مع الشاب العراقي عبد الرحمن نايف حميد العبيدي ابن ألـ 22 ربيعا، حيث وقع في غرام فتاتين من نفس العائلة، الأولى ابنة عمه أنظار (17 عاما)، والثانية ابنة عم والده سعاد (21 عاما) ولإثبات حبه لهما وتعلقه الشديد بهما قرر أن يزوجهما في ليلة واحدة.

لم يكن حلم الفتى الفلاح عبد الرحمن ـ الذي ينحدر من منطقة بيجي (200 كلم شمال بغداد) ـ بالسهل التحقق، رغم مساعدة أبويه  لفكرته ووقوفهما إلى جانبه؛ حيث كان عليه أن يقنع الفتاتين بالأمر.
سخر الفتى لذلك كل طاقاته، حيث عرض الأمر على الفتاتين، وأقنعهما بعد فترة من النقاش، رغم غرابة الفكرة لدى سعاد  التي تقول: “لقد فوجئت بهذا الطلب في بادئ الأمر، لكنه أقنعني بأنه سيحبنا نحن الاثنتين معا”، بينما قالت أنظار بعد أن عرض عليها الفكرة”لا مانع لدي ما دمت لن تفرق بيني وبينها”
كما كان لسلمان العبيدي الأخ الأكبر لعبد الرحمن دور كبير في ذلك، حيث قام بدور الوسيط بين أسرة الفتاتين من أجل إقناعهما بالفكرة، ويقول “أنا شجعته ووقفت إلى جانبه حتى أقنعت أهل العروسين، وتزوج أخي بهما معا”.
ويقول والد عبد الرحمن عن زاج ابنه هذا “لقد تزوج كل أبنائي من امرأة واحدة، لكن عبد الرحمن تزوج من اثنتين في ليلة واحدة، وأنا فخور بما فعله، لقد وقفت إلى جانبه وشجعته في ذلك. ولن أتردد بتزويج أبنائي بامرأة ثانية إذا رغبوا بذلك”.
من جهتها تقول والدته رسمية محمد “لقد عشق ابني الاثنتين، ولم أكن أرد كسر خاطره، وهو لم يرغب في أن يتسبب بالتعاسة لأي منهما”.
دفع عبد الرحمن ما يقارب أربعة آلاف دولار كمهر مناصفة بين الفتاتين، في حفل الزفاف الذي أقيم في السادس من إبريل في اللقلق وحضره أهل القرية، وتعيش الفتاتين حاليا مع عبد الرحمن في غرفتين منفصلتين بمنزل والده.

لم يمر الحدث دون أن يسيل الكثير من الحبر، وبرز ذلك في التعليقات الكثيرة على هذا الموضوع على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك” بين مؤيد للفكرة ومعارض لها، وكان معظم المؤيدين ـ بالطبع ـ من الرجال، بينما كان للنساء رأي معارض تماما للفكرة.
ومن بين من علق على الحدث فتاة تدعى سارة، حيث انتقدت موافقة الشابتين، وكتبت “من توافق على هكذا زواج فهي لا تملك أي إحساس ولا أية كرامة”
بنما أشاد معلق يدعى علي بما أقدم عليه عبد الرحمن، وكتب معلقا “هذا الرجل بطل ولم يفعلها أحد من قبله، ومن المفترض أن يدخل في موسوعة غينيس”.

 

شاهد أيضاً

عملية فساد في البنك المركزي..وماذا بعد؟ / محمد الأمين ولد الفاضل

      إن اختفاء 2.4 مليون دولار من خزائن البنك المركزي ليس بالأمر العادي، …