أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / بيرام ولد أعبيدي يهاجم أحزاب المعارضة ويصف قادتها بتجار المواقف

بيرام ولد أعبيدي يهاجم أحزاب المعارضة ويصف قادتها بتجار المواقف

قال ريس منظمة “إيرا” الحقوقية بيراaltم ولد الداه ولد أعبيدى إن تحالف القوى السياسية ضده لن يكون له أثر فى مسيرة الحركة أو طموح أنصاره الراغبين فى فرض التغيير الجذرى بموريتانيا.

وقال ولد أعبيدى فى حديث خاص لوكالة الأخبار الموريتانية مساء اليوم السبت 28-4-2012 إن الضجة التى اثيرت حول تصرفاته بالأمس مفتعلة بالأساس ، وإن المعلومات التى تم تداولها بشأن احراقه لكتاب الله معلومات كاذبة.

وأضاف “نعم لقد أحرقنا نسخا من خليل وأخرى من ابن عاشر ، إننا حسمنا أمرنا وقررنا الإعتماد على كتاب الله وسنة رسوله ، وليس من الوارد بعد اليوم أن نشغل أنفسنا بتفسير يخلط بين النص والرأى والواقع”.

وعن تهديد الرئيس باتخاذ اجراءات صارمة ضده قال ولد أعبيدي” أقول لكم ولكل الذين يراهنون على القوة سبيلا لفرض الآراء إننا لن نتراجع قيد أنملة ، وليتصرفوا كما يحلوا لهم”.

وقال ولد أعبيدي وهو محاط بالعشرات من أنصاره ” قتلى سيسرع الثورة فى موريتانيا ، وسينهى حكم الإقطاعيين المستبدين، وبقائى طليقا سيعزز مكانة الحركة واجتهاداتها السياسية لتحرير الناس من وهم التقليد إلأى سعة الإسلام ورحمته”.

وأضاف” أى مصلحة دنيوية أو دينية تلك التى تبيح تشريد الأطفال واغتصاب الإيماء وبيع الأحرار والمتاجرة بالأعراض ؟ وأى فقه هذا الذى ينظر ويشرع مصادر آراء الناس وهتك أعراض نسائهم، وعدم الإعتراف بأبنائهم؟”.

وخلص للقول ” كلما رأيت عيون سعيد أو أى عبد محروم من نعمة الوالدين تذكرت أولئك الذين شرعوا للأسياد استحلال اعراض الناس دون وجه حق، وكلما نظرت فى كتاب الله وسنة رسوله اكتشفت كم هم بعيدون كل البعد من مصادر الوحى ، إن غياب الصلة بين الناس ومصدر الرسالة هو السبب فى كل مانعيش من عذابات اليوم”
.
وعن العزلة السياسية التى وضع فيها الحركة من خلال تصرفاته بالأمس قال ولد أعبيدي ” نحن الآن فى شعب أبى طالب ، ندرك أننا سنحاصر ونشرد ونعاقب على تمسكنا بكتاب الله وسنة رسوله ورفضنا للخرافات الأخرى، ولكن التاريخ سينصفنا من أؤلئك الذين ظنوا أنهم بقوتهم الزائفة سيهزمون الحقيقة ودعاة الحرية”.

رسائل شتم للمعارضين

ووجه ولد أعبيدى شتائم قاسية لقادة أحزاب المعارضة وقال إن احراق كتب الأمس كشف الطبيعة البرغماتية للنخبة السياسية والتحالف الهش المبنى على المنافع والمكاسب، وإن قادة احزاب المعارضة تجار وهم ونخاسة واقطاعيون فى ثوب قادة أحزاب .

وأضاف ” أريد أن أقول لجميل ولد منصور وصالح ولد حننا وبدر الدين بأن البيانات السخيفة التى صدرت عرت زيف الشعارات التى يحملون، لقد بانت حقيقتهم إنهم تجار مبادئ يبحثون عن السلطة بأى ثمن”.

واستغرب ولد اعبيدى أن يقول ولد منصور بأن الأولوية الآن لمواجهة النظام قائلا ” اذا كانت أولويتكم الوصول للسلطة فإن أولويتنا تحرير العبيد وكل المستضعفين ، وليس من الوارد أن نستبدل اقطاعيا بآخر مهما كان لونه أو شكله أو المسوح التى يتدثر بها”.

وأضاف ” انتم بمصادقتكم على القوانين التى تجرم العبودية حرقتم كتب خليل وغيره من فقهاء العصور المتخلفة”.

واثنى ولد اعبيدى على مالك ابن أنس قائلا إنه إمام أهل السنة بحق ، وإن مواقفه الجريئة ورفضه الإنحياز للظالمين وتمسكه بالسنة ورفضه لتداول الموطء اثبت أنه عالم يستحق الإحترام ، أما الآخرين فقد ضيعوا الدين وافسدوا الدنيا باجتهادات فقهية حولها علماء البلد إلى أنظام يستحلون بها رقاب الناس.

وقال ولد اعبيدى إنه عكف على كل التب التى احرق وسحب منها كل أسماء الجلالة وآيات القرآن ، وإنه احرقها بالفعل للقول للجميع بأن مرحلة جديدة من ضرب المسوغات الفقهية للإقطاعيين قد بدأت.

وختم بالقول “ابشركم بأن وعد الله اقترب وأن الطريق الذى بدأناه سيتوج بتحرير كل العبيد ، وسنحرم الإقطاعيين من ماشية كانوا يستغلونها ونعطيها أخوة قادرين بالفعل على مسايرة الواقع والعيش الكريم”.

وقد أدلى بيرام بهذه التصريحات قبل دقائق من اعتقاله على يد قوة امنية خاصت هاجمت منزله بعد العاشرة ليلا بينما كان يجري مشاورات مع عدد من رفاقه فى الحركة.

وتقول مصادر الأخبار إن بيرام كان ينوى السفر إلى البرلمان الأوربى لإلقاء خطاب أمامه يوم السابع من مايو 2012 وإن الأجهزة الأمنية سرعت فى اعتقاله خوفا من مغادرته البلد.

شاهد أيضاً

السيدة الأولى: عدة حواجز تحول دون وصول المرأة إلى عالم الرقمنة

شاركت السيدة الأولى الدكتورة مريم فاضل الداه بدعوة من السيدة الأولى في جمهورية النيجر السيدة …