أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الدرك يقمع شباب المذرذرة.. ويعتقل 60 منهم

الدرك يقمع شباب المذرذرة.. ويعتقل 60 منهم

شنت قوات الدرك القادمة من نواكشوط وروصو والمذرذرة، هجوما عنيفا ومفاجئا على الشباب المطالبين بتعبيدalt طريق المذرذرة تكند، في الوقت الذي كان أعضاء مكتب المبادرة في اجتماع مع رئيس مركز تكند الإداري.

وتسبب القمع في حدوث إصابات وجروح بالغة في صفوف الشباب، وسجلت اعتقالات بالعشرات، قدّرت حتى الآن بأكثر من 60 شاب معتقل، بينهم مجموعة تمت محاصرتها قبل حوالي ربع ساعة وهي تصلي واعتقلت بالكامل.

الشباب رد بإشعال واسع للإطارات على طريق نواكشوط روصو، مما تسبب في اغلاق الطريق وتصاعد أعمدة من الدخان في سماء المنطقة.

ومن جهته قرّر مكتب الشباب الإنسحاب من مقر السلطات في تكند، حيث كان يتفاوض مع حاكم مقاطعة المذرذرة، ورئيس مركز تكند الإداري، حول مطالب الشباب المتمثلة في مطلبين هما، تسليم رسالة الشباب للرئاسة عبر مسؤول حكومي، وتحديد وقت محدد للرد على رسالة الشباب.

ولم يتم التأكد من اعتقال أعضاء مكتب الشباب اثر انسحابهم قبل لحظات عن طاولة مفاوضات الحاكم، إحتجاجا على ما أسموه “غدر وخيانة” السلطات، ومحاولة المكتب الإلتحاق بزملائه في الميدان.

ويبدو أن السلطات أرسلت تعزيزات من نواكشوط وروصو بالإضافة للمذرذرة، لحشد كم من الجنود يفوق عدد الشباب، بنية القيام بإعتقالات واسعة في صفوفهم.

وصرّح أحد أعضاء مكتب الشباب إن تصرّف السلطات لا يشبه بأي حال تصرف الحكومات والدول، وأنه أقرب الى تصرفات “البلطجية” والغوغاء.

وقال إن السلطات كذبت عليهم بشكل سوقي وغير مسؤول وطلبت منهم التفاوض، وهي تحضّر في نفس الوقت لغدرهم، وقال إن الكذب والغدر يبدو أنهما عنصران أساسيان في برنامج وخطط سلطات ولد عبد العزيز.

ويحاول الشباب الذين لم يتم اعتقالهم نقل المصابين الى المستشفى، واحراق المزيد من الإطارات على طريق نواكشوط روصو.

الدخان المتصاعد يغطي سماء تكند، وغازات القنابل المسيلة للدموع تملأ المكان، وسماع مكثف لأصوات سيارات الإسعاف.

 

شاهد أيضاً

السلطات تقرر رفع القيود المفروضة على استيراد السيارات

قال النائب البرلماني محمد ولد محمد امبارك، اليوم الخميس، إن السلطات الموريتانية رفعت القيود عن …