الرئيسية / بانوراما / مواقف رؤساء موريتانيا من اللافتات

مواقف رؤساء موريتانيا من اللافتات

أبدى عدد من المتابعين استغرابهم لتطابق مواقف من اللافتات، مستشهدين بما صدر من ثلاثة من رؤساء موريتانياalt أثناء المهرجانات الشعبية، وقد تكرر الأمر مع الرئيس الأسبق معاوية ولد سيد أحمد ولد الطايع، ثم مع رئيس المجلس العسكري للعدالة والديمقراطية، وأخيرا مع الرئيس الموريتاني الحالي محمد ولد عبد العزيز خلال مهرجاني نواذيبو وروصو.

فخلال مهرجان اختتام الحملة الرئاسية للعام 2003 في ملعب العاصمة بدأ الرئيس الموريتاني الأسبق معاوية ولد الطايع خطابه للجماهير قائلا: “سأطلب من الجماهير طي اللافتات، هؤلاء الذين يحملون اللافتات عليهم طيهم فورا.. اطووا اللافتات.. اطووا اللافتات، اللافتات… اللافتات.. اطووا اللافتات“.

وكان حينها الرئيس الموريتاني الحالي محمد ولد عبد العزيز خلف ولد الطايع حيث أعجب على ما يبدو “للفكرة” وأشار بذراعيه إلى الجماهير طالبا تنفيذ أوامر رئيس الجمهورية حينها معاوية ولد الطايع.

كما كان للرئيس الموريتاني الأسبق اعل ولد محمد فال موقف هو الآخر من اللافتات (لم يعثر يوتيب الأخبار على تسجيل منه) وذلك أثناء مهرجان ختامي لحملة التصويت على التعديلات الدستورية 2006، وذلك حين خاطب الجماهير في المعلب الأولمبي أثناء شهر يونيو بقوله: “اللافتات لن تؤثر في مواقفي، ارفعوا كل اللافتات لا تتركوا أي لافتة إلا رفعتموها”.
وكانت آخر مواقف الرؤساء الموريتانيين من اللافتات ما حدث مع الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز وأثناء مهرجاني نواذيبو الأسبوع الماضي، وروصو الأحد الماضي.

فقد خاطب الجماهير في نواذيبو مساء الثلاثاء 13 مارس 2012 قائلا: “أطلب منكم في البداية أن تنزلوا هذه اللافتات لأرى المواطنين، لأرى الشعب الذي جاء من أجل هذه المناسبة، اتركوني أراهم معاينة، اتركوني أراهم”.

وأضاف “أرجوكم أن تستمعوا لما سأقوله لكم”، قبل أن يعود ليقول: “اللافتات أنزلوها أطال الله أعماركم.. أنزلوهم فأنا رأيتهم، وقد رأيت مشالكم وسيتم حلها، أنزلوا هذه اللافتات، أنزلوا هذه اللافتات”.