أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / اختراقُ البريد الإلكتروني للأسد وزوجته

اختراقُ البريد الإلكتروني للأسد وزوجته

altأظهرت مجموعة من رسائل البريد الالكتروني مقرصنة من الحساب الشخصي لكل من الرئيس السوري بشار الأسد وزوجته أسماء، أنه كان يطلب المشورة من إيران حول سبل مواجهة الانتفاضة ضد حكمه وانه تندر بشأن وعوده بالإصلاح.

و حصلت صحيفة بريطانية على نحو ثلاثة الاف رسالة الكترونية قالت انها حصلت عليها من عضو في المعارضة السورية،كشفت بعضها أن ابنة لامير قطر -التي كانت بلاده من أشد الدول العربية انتقادا للاسد- نصحته ونصحت عائلته بمغادرة سوريا في يناير.

وقالت صحيفة الجارديان البريطانية إن الرسائل من حسابات شخصية للاسد وزوجته أسماء وانها واثقة من صحتها، كما أظهرت مدى عزلة عائلة الاسد عن الانتفاضة التي تهدد بدفع سوريا إلى حرب أهلية.

وتم تتبع هذه الرسائل والحصول عليها من يونيو حزيران في العام الماضي حتى أوائل فبراير شباط بينما كان الاسد يقمع معارضيه في انتفاضة قدرت الامم المتحدة أنها أسفرت عن مقتل ثمانية الاف شخص.

وأظهرت بعض الرسائل أن أسماء زوجة الاسد البريطانية المولد كانت ترتب لشراء وحدة اضاءة من تصميم أرماني من متاجر هارودز الفاخرة في لندن وأنها أرسلت طلبات لشراء حلي من باريس وكانت تتابع تسليم أثاث الى دمشق.

لكن رسالة أرسلتها أسماء الى زوجها في أواخر ديسمبر كانون الاول بها مؤشر لمدى التوتر الذي يعيشه الاثنان في الوقت الذي تصاعدت فيه الضغوط الدولية على السلطات السورية لوقف العنف.

وجاء في هذه الرسالة “اذا كنا قويين معا.. سوف نتغلب على هذا معا.. أحبك…”وتظهر الرسائل فيما يبدو أن الاسد تلقى المشورة من ايران أو الجماعات التابعة لها أكثر من مرة.

وقبل الكلمة التي ألقاها الاسد في ديسمبر أعد مستشاره الاعلامي قائمة طويلة بالموضوعات وقال انها استندت الى “مشاورات مع عدد لا بأس به من الناس الى جانب الاعلام والمستشار السياسي للسفير الايراني”.

وكتب المستشار يقول كما ورد في صحيفة الجارديان “أعتقد أن اللغة يجب أن تكون قوية وعنيفة لان الناس في حاجة الى أن يروا رئيسا قويا يدافع عن البلاد” واظهار التقدير للدعم الذي أبدته “دول صديقة”.

كما نصحت المذكرة التي نشرت الصحيفة مقتطفات منها حكومة الاسد بأن “تسرب المزيد من المعلومات المتعلقة بقدرتنا العسكرية” لاقناع الرأي العام بأنه بالامكان مواجهة أي تحديات عسكرية.

وفي اطار تندره على الاصلاح وردا على رسالة بعثتها له زوجته في يوليو تموز تخبره انها ستفرغ مما تقوم به الساعة الخامسة مساء قال مازحا “هذا أفضل اصلاح يمكن ان يحدث في اي بلد.. ان تخبريني بمكان وجودك. سنتبنى هذا بدلا من سخافات قوانين الاحزاب والانتخابات والاعلام.”

وقالت الصحيفة إن رسالة قيل ان ابنة امير قطر أرسلتها الى أسماء تشير الى أن الدوحة يمكن أن تكون مكانا للزعيم السوري لطلب اللجوء هو وعائلته.

وكتبت مياسة ال ثاني ابنة أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني تقول لاسماء في 30 يناير كانون الثاني “أتمنى فقط أن تقنعي الرئيس بأن يقبل هذا كفرصة للخروج دون ان يكون مضطرا لمواجهة اتهامات.”

وأضافت الرسالة طبقا لما ورد في الصحيفة البريطانية “بالنظر للتاريخ وتصاعد الأحداث الأخيرة.. رأينا نتيجتين.. اما أن يتنحى الزعماء ويحصلون على اللجوء السياسي واما يتعرض الزعماء لهجوم وحشي. أعتقد حقا أن هذه فرصة طيبة للرحيل وبدء حياة أخرى طبيعية.”

وتابعت الرسالة “أنا متأكدة أن هناك أماكن كثيرة يمكن اللجوء اليها بما في ذلك الدوحة.”

الدولية

 

شاهد أيضاً

السيدة الأولى: عدة حواجز تحول دون وصول المرأة إلى عالم الرقمنة

شاركت السيدة الأولى الدكتورة مريم فاضل الداه بدعوة من السيدة الأولى في جمهورية النيجر السيدة …