أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الثوارالعجائز لم يسددوا فواتير الماء والكهرباء 50عاما”صور”

الثوارالعجائز لم يسددوا فواتير الماء والكهرباء 50عاما”صور”

alt

زار الرئيس محمد ولد عبد العزيز مساء اليوم 13/03/2012 العاصمة الاقتصادية انواذيبو، وقد كان من المتوقع أن يرد الرئيس على المعارضة، التي قاطعت الحوار،

والتي قامت بالأمس بمطالبته بالرحيل، وهو ما حدث فعلا، حيث أكد الرئيس عزمه على الرد الايجابي بالتنبيه، لمواجهة أعدائه.

الرئيس الذي استقبل من قبل الوالي، وشخصيات نافذة، وجمع غفير من الناس حظي باستراحة دقائق، عاد بعدها لساكنة انواذيبو ليخاطبهم، واعدا بالقيام ب 13 نقطة في المجال altالتنموي.

هذا وأرجع رئيس الجمهورية سبب تخلف البلاد إلى دراسة الآداب، قائلا أن 99% من الشباب درسوا الآداب، وأنه منذ الاستقلال لم تكون البلاد إلا 460 طبيبا، وبالتالي تكون الشعب العلمية في حالة مأساوية في البلد.

الرئيس قال أن أصحاب اللحى يكذبون، وهو بلا لحية، ولكنه لا يكذب، وهنا ربما أراد الرئيس أن ينبه إلى خطورة التلبس بالمظاهر الحسنة، التي لا تعبر عن جوهر إيجابي.

وفي جانب إيجابي جدا أكد الرئيس أن ميزانية الاستثمار قد زادت بنسبة 90%، وأكد تصميمه على المضي قدما فيما التزم به من محاربة الفساد، وكل ما يصب في خانته، وهنأ في هذا الإطار القائمين علىalt الضرائب، التي وصل تحصيلها 173 مليارا خلال السنة المنصرمة 2011، وتعهد مجددا ببذل قصارى جهده مستثمرا كل ما تملكه الدولة من مصادر في سبيل تنويع التخصص، وتكوين الموريتانيين في شتى المجالات الحيوية، النافعة، التي ستمكن من ولوج الشباب إلى سوق العمل.

وقد وصف الرئيس مطالبيه بالرحيل بالعجزة، والشيوخ، الذين لم يسبق لهم قبل وصوله للسلطة أن دفعوا فواتير المياه، مما يعود على الدولة سلبا، وهنا تعهد بالمواصلة على الدرب من أجل توفير الماء، والكهرباء، الذي يسعى إلى تصديره بعد حل مشكلته داخليا.

ولد عبد العزيز قال أن حاملي هم ملف الإرث الإنساني هم العصابة، التي تلطخت أيديها به، هم من اقترفوا جرائمه، وفظائعه، وأضاف أنه لا يتاجر بالدين، ولا يجمع به الأصوات في إشارة واضحة إلى أن بعض السياسيين لم يفصلوا بعد بين الدين، والسياسة، ولا زالوا يستخدمون الدين لدعم توجهاتهم السياسية.

وأكد الرئيس في خطابه أن موريتانيا لا تحارب عن أحد، ولا تقوم بحرب بالوكالة، نافيا ما يشاع عنه من محاربة القاعدة خدمة لفرنسا، التي وصفها بالقادرة على الحرب بنفسها، ونفى أن يكون تفاوض مع القاعدة، التي وصفها بالإرهاب، مشيرا إلى أعمال العنف، التي ترتكبها، وما تقوم به من ترويع، وتقتيل، وتدمير.

وأضاف: ” إنما استبدلنا جندينا بمجرم كان يعمل مخبرا”، وأشار إلى أن الطائرات العسكرية الموريتانية “تعقبت المجرمين بعد تحرير الدر كي وقصفتهم”.

وقال ولد عبد العزيز إن الدولة رصدت مليارا ونصف المليار أوقية لتشغيل الشباب، نافيا أن يكون الشعب قد عانى من الجفاف.

شاهد أيضاً

موريتانيا تفتح حدودها الجوية والبرية للسياح

أعلنت موريتانيا فتح حدودها الجوية والبرية للسياح ابتداء من 22 أكتوبر الجاري. جاء ذلك في …