أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / حريق يودي بحياة 4 صحراويين، في مقر للاستراحة قرب بئر أم اكرين

حريق يودي بحياة 4 صحراويين، في مقر للاستراحة قرب بئر أم اكرين

alt

التهم حريق مقرا للاستراحة على الطريق الرابطة بين ازويرات وبئر أم اكرين مما تسبب في تفحم جثث 4 صحراويين كانوا نياما داخله لحظة نشوب الحريق بعد رحلة من ازويرات كان من المنتظر أن تقودهم إلى المخيمات الصحراوية.


وحسب المعلومات التي توصلت إليها تقدمي فإن الصحراويين الأربعة هم بشير ولد سيد احمد وصالح امربيه ولد احمد والحاج ولد عالي وعزبو بنت الشيخ.


وقد كان إثنان منهما وهما بشير ولد سيد احمد وصالح امربيه ولد احمد في سوق ازويرات في رحلة تجارية وبعد اكتمال مهمتهما غادرا مدينة ازويرات زوال الخميس قبل الماضي في اتجاه المخيم رفقة المدعوة عزبو بنت الشيخ ولما وصلا نقطة الاستراحة ليلة الجمعة التقوا بالحاج الذي طلب منهم انتظاره حتى الصباح ليساعدوه في نقل بعض المواشي التي كان قد اشتراها من ازويرات قبل أن تتعطل سيارته في بئر أم اكرين ووافقوا على ذلك .


وحسب العامل المقيم في المحل فإن المجموعة كانت تضع بجانبها فرنا فيه بعض الجمر لإقامة الشاي كما كانت تستعين بقنديل لإضاءة المحل وكانت الرياح تعصف بشدة وفي وقت متأخر من الليل انسحب العامل عن المجموعة من أجل النوم في كوخ بجانب المحل وفي حوالي 3 صباحا فاجأته النيران وهي تلتهم محل الاستراحة بمن فيه فأصيب بهلع كبير وأثناء ركوضه في تلك الفيافي استوقف ركاب سيارة صحراوية وأخبرهم بالفاجعة ولما وصلوا مكان الحريق بدأوا في محاولة إطفاء النيران إلا اكتشفوا أن جثث الضحايا قد تفحمت بشكل كامل دون أن يتمكن أحدهم من التحرك من مكان من ما يعني أن النيران فاجأت الضحايا وهم نيام.

وقد وصلت فرقة الدرك في بئر أم اكرين صباحا من أجل مباشرة التحقيق ومن ثم تم دفن الضحايا في المدينة التي تبعد 55 كلم من الموقع المذكور.

وحسب صديق لهم في ازويرات فإن الضحايا كان بحوزتهم مبلغ مليون من الأوقية و4 أكياس من سجائر ليجاند.، غير أن التحريات استبعدت أن يكون الحادث مدبرا

شاهد أيضاً

الدكتور محمد الأمين ولد حلس يحاضر في داكار في اشغال ندوة دولية حول حقوق الإنسان

قدم الدكتور محمد الأمين ولد حلس الرئيس السابق للالية الوطنية للوقاية من التعذيب ورقة حول …