أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / حزب الكرامة والعمل في دهاليز الداخلية

حزب الكرامة والعمل في دهاليز الداخلية

altراجت في الآونة الأخيرة شائعات حول حزب الكرامة والعمل، الذي ما زال منذ قرابة خمسة أشهر في وزارة الداخلية، ينتظر الترخيص، وهو ما لم يحظ به، رغم قيامه بكل الإجراءات، بشهادة عمال الوزارة، بل إنه كان الأحسن تنظيما،

وتدقيقا فيما يتعلق بملفه المقدم للمصادقة.

الشائعات قالت أن الوزارة بعد أن ماطلت شباب الحزب، بدأت تعد بالترخيص في أقرب فرصة، ثم عادت للتسويف، ومن التسويف إلى عرض عروض غريبة، تتعلق بالتخلي عن اسم الحزب، مقابل الترخيص تحت اسم آخر، وهو ما لم تعلله الإدارة بسبب.

وفي حقيقة الأمر، يرى متابعون للمشهد أن الحزب تتم سرقة اسمه، من قبل متنفذين، من ذوي النفوذ والوساطات، وهو ما يقف أفراد الجمعية التأسيسية في وجهه بقوة، ويعتبرونه تحديا واضحا لحقوق الإنسان، ونسفا غير مبرر لقيم الشفافية، التي يركز الرئيس  عليها في خطاباته، ومن المفترض في كافة قطاعات الدولة أن تتحلى به.

وفي ناحية أخرى، فإن كل الرسائل، التي بعثها رئيس الحزب-القادم للاستفسار من الوزارة، عن سبب المماطلة خمسة شهور انتهت كلها في مسارات ليست مساراتها، بفعل يد آثمة، لا تريد للحزب أن يرى النور.

 

شاهد أيضاً

قناة تلفزبزنية جديدة تستعدلاطلاق بثها التجريبي…

من المنتظر أن تدشن  قناة “المدينة ” بثها التجريبي في وقت لاحق من اليوم على …