أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان ينتخب مكتبا جديدا

المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان ينتخب مكتبا جديدا

نتخب المرصد الموريتاني لحقوق الإنسان خلال جمعيته العمومية التي عقدت في نواكشوط بتاريخ 

-9-10/12/2011 مكتبا تنفيذيا جديدا

واستعرضت الجمعية العمومية وضعية حقوق الإنسان في البلد حيث 

عبرت عن استهجانها للطريقة التي تدار بها السجون وممارسة الحبس التحكمى وللصمت اتجاه الموريتانيين المعتقلين في كوانتانامو.واكد المرصد ارتياحه لنجاح قافلة اينال.
وهذا نص البيان: 
انعقدت الجمعية العمومية للمرصد الموريتاني لحقوق الإنسان في نواكشوط، بتاريخ -9-10/12/2011 وقد ناقشت وضعية حقوق الإنسان والحريات العامة في البلاد، وسجلت ببالغ الأسى الخروقات والتعثرات التي ما زالت تعاني منها الحقوق الأساسية للمواطن الموريتاني، والتي لا يبدو أن الدولة الموريتانية، في سبيلها إلى تغيير أنماط التعاطي العتيقة معها، كما سجلت بارتياح النضال المستميت الذي تخوضه الهيئات الحقوقية الموريتانية وجميع الأحرار الوطنيين من أجل ضمان ممارسة المواطن الموريتاني حقوقه، كاملة وقد كانت أبرز الملاحظات التي توقف معها المجتمعون هي:
رفض السلطات العمومية السماح للقضاة الموريتانيين بفرز نتائج تصويتهم للانتخاب هيئات وداديتهم التي تكرس قوانين البلاد حقهم فيها وهو ما يعني تدخلا سافرا في الاستقلالية، وظلما في حق أهم شريحة ينيط بها القانون رفع الظلم عن الآخرين، ويعني في المحصلة قمع العدالة، وتركيع القضاء، وهما أكبر ضمانة لاستمرار الحيف والظلم، وهضم الحقوق الأساسية للمواطن. 
كما سجلت الجمعية العمومية استهجانها للطريقة التي تدار بها السجون في موريتانيا، ورفضها استمرار الوضعية المزرية التي يعانيها هذا المرفق العمومي، صحيا واجتماعيا، مع الإصرار على تغييب أي نوع من الرقابة في ظل منع الهيئة الوطنية للمحامين من دخول السجون، ومنع أي جهات حقوقية مستقلة من لقاء السجناء والإطلاع على أحوالهم. 
وما تزال السلطات الموريتانية تواصل العمل بالحبس التحكمي، وتخضع مجموعة من المواطنين الموريتانيين، منهم على سبيل المثال: المفوض السابق لحقوق الإنسان محمد الأمين ولد الداده، واستمرار احتجاز المديرين السابقين لشركة سونمكس مولاي العربي ولد امحمد ومحفوظ ولد آكاط، في المعتقل دون محاكمة، في مخالفة صارخة لأبسط قواعد العدالة، وحقوق الإنسان.
وقد سجلت الجمعية العمومية بارتياح بالغ نجاح القافلة التي نظمتها منظمات حقوقية موريتانية وإعلاميون وشخصيات من المجتمع المدني والسياسي، إلى معتقل إنال العسكري الذي قضى فيه جنود موريتانيون في جنح الليل، قبل عشرين سنة من الآن، وهو ما يشكل انتصارا للمظلمة التي ظلت الأنظمة السياسية تحكم إغلاقها بسياج من التعتيم، والصمت. ونرجو أن تكون هذه القافلة وغيرها بداية لفتح حقيقي لملف الإرث الإنساني، ينهي تلك الصفحة الدموية المعتمة من تاريخ التعايش بين مكونات الشعب الموريتاني ويفضي إلى مصارحة تؤسس لمصالحة حقيقية، بعد أن ينتصف الضحية من الجلاد وتأخذ العدالة طريقها في هذا الملف. 
وتطرقت الجمعية العمومية لنقاش الصمت الحقوقي الوطني عن قضية معتقلي أكوانتنامو الموريتانيين محمدو ولد صلاحي وأحمد ولد عبد العزيز معلنة تضامنها مع احتجاج أهالي وأسر المعتقلين وأوصت بمواكبة هذه القضية التي ظلت أحد الهواجس الرئيسية للمنظمة منذ نشأتها وحتى الآن مطالبة ببذل كل ما يمكن من جهد من أجل عودة هذين المواطنين الذين يشكل احتجازهما وصمة عار في جبين الحرية والعدالة وحقوق الإنسان في موريتانيا خصوصا وأن الحكومة الموريتانية هي من سلم محمدو ولد صلاحي رسميا للولايات المتحدة الأمريكية منذ أكثر من عشر سنوات. 
كما سجل النقاش بارتياح كبير الحكم القضائي الذي أنصف الطفلين (سعيد ويرك ) وأكد بقوة القانون وأحكام العدالة استمرار ممارسات الاسترقاق في موريتانيا رغم النكران الذي ظلت الأنظمة السياسية تتبناه خطابا وحيدا في وجه المطالبين بمعالجة هذا الملف الحساس الذي يهدد السلم الاجتماعي.
وينتهز المرصد هذه الفرصة ليطالب بالتطبيق الصارم للقانون المجرم للممارسات الاسترقاقية كما يطالب القوى الاجتماعية، والسياسيين الموريتانيين، وأصحاب الرأي بتبني موقف إدانة واضح وصريح يطالب بإنهاء العبودية فعلا لا قولا، ويفضح المتسترين عليها وممارسيها أيا كان مركزهم السياسي والاجتماعي والديني. 
كما يؤكد على ضرورة مواصلة النضال حتى ينال كل الموريتانيين من ضحايا الاسترقاق وكل الممارسات المنافية للقيم والأعراف الإنسانية والقانونية حقوقهم كاملة غير منقوصة.
وبعد استعراض حصيلة عمل المرصد خلال المأمورية الماضية قامت الجمعية بانتخاب مكتب تنفيذي جديد يتكون من السادة: 
أعمر ولد محمد ناجم رئيسا
جبريل جالو الملقب الشيخ بوي، نائبا للرئيس، منسقا للعلاقات الخارجية 
محمد عبد الله ولد لحبيب، أمينا عاما 
عبد الرحمان ولد محمد الأمين، أمينا عاما مساعدا منسقا للدراسات والتوثيق
الحافظ ولد الغابد، منسقا للتكوين والعلاقات الداخلية
سيدي ولد عبد المالك منسقا للأنشطة الإعلامية 
إدومو ولد بمباي منسق أنشطة في بلجيكا

وقد ألزمت الجمعية العمومية المكتب الجديد بالإسراع في تنفيذ خطة عمل المرصد التي صادقت عليها الجمعية العمومية والتي تحدد الأوليات في الساحة الوطنية وتنهض بهمة الدفاع عن المظلومين جميعا في هذه البلاد. 
نواكشوط، في-11- دجمبر- 2011 
عن الجمعية العمومية
الرئيس: المقرر:
محمد الحافظ ولد الغابد عبد الرحمن ولد محمد الأمين 

 

شاهد أيضاً

مدير الأمن يجري تغييرات واسعة في قطاعه…

أصدر المدير العام للأمن الوطني الفريق مسقارو ولد سيدي قرار بإجراء تغييرات جديدة في قطاع …