أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / ولد بتاح: لم يعد مثلث الفقر مثلثا للأمل الكاذب؛ وإنما أصبح مثلثا للتغيير الحاسم

ولد بتاح: لم يعد مثلث الفقر مثلثا للأمل الكاذب؛ وإنما أصبح مثلثا للتغيير الحاسم

أفاد حزب اللقاء الديمقراطي الوطني أنه أطلق بعثة من حزبه – برئاسة رئيس الحزب د/ محفوظ ولد بتاح  وبعضوية شخصيات هامة من قيادة الحزب- قبل أيام متجهة نحو مدينة باركيول مرورا ببعض التجمعات الواقعة على طريق الأمل والتي أولا الحزب أولوية لها و للحزب بها مقرات في ولايتي تكانت والعصابة.

وبعد  وصول الوفد إلي مدينة باركيول، ترأس رئيس الحزب مهرجانا حاشدا، ضم جمعا غفيرا من سكان المدين والقري المجاورة، تناول الكلمة رئيس الحزب د/محفوظ ولد بتاح شاكرا لسكان باركيول “هذا الحضور المكثف- الذي يعكس تحملهم المشاق من أجل حضور هذا المهرجان، تعبيرا عن موقف إيجابي اتجاه الحزب وخطابه”، (حسب تعبير ولد بتاح).

 

بعد ذلك تطرق د/محفوظ ولد بتاح إلى الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالبلد، مبرزا انعكاساتها السلبية على عموم المواطنين الموريتانيين وخاصتا ساكنة : “مثلث الفقر” والذي لم تتغير أوضاعه المأساوية، رغم ما أطلقه النظام الحالي  عليه من تسميات ووعود جوفاء لا تسمن ولا تغني من جوع”.

وقال رئيس حزب اللقاء: “إن تسمية هذه المنطقة “بمثلث الفقر” ، هي صفة صحيحة، وليست ظالمة، ويبدو من خلال الواقع المعاش اليوم أن هذا الأمل الذي أعطاه النظام الحالي، كان زائفا  وغير حقيقي، لذا يجب أن نطلق عليه ومن اليوم ” مثلث التغيير الحاسم”؛ فما زال أبناؤكم يعيشون الغربة ومخاطرها، لأنهم لم يجدوا في بلدهم العمل ولا الاحتضان، أما التسرب المدرسي فحدث عنه ولا حرج في هذه المنطقة، فمثلا مدرسة السنهوري  التي نراها بالعين المجردة،  يدرس فيها تلاميذ من سنة أولى وحتى السنة السادسة، وليس بها سوى معلمين فقط، ومدرسة “غورغل لخظر” بها جميع السنوات، ومع ذلك ليس فيها إلا معلم واحد، وكذلك مدرسة” الشلخة البيظة” بها معلم واحد”.. والأمثلة هنا (يقول محفوظ) “كثيرة يصعب تعدادها في موقف كهذا، كما شاهدنا وشاهدتم مضخة “أودي النص” المتوقفة منذ فترة طويلة ويعيش سكانه اليوم حالة عطش مأساوية”، فنظام هذه تصرفاته- يقول د/ محفوظ ولد بتاح، “ليس جديرا بالثقة ولا تعكس تصرفاته ما  يوحي بهذه الثقة”.

 وأضاف رئيس حزب اللقاء قائلا: “إن النظام الحالي يكرر على مسامعكم يوميا إنجازه لمشاريع يقوم أحيانا بتدشينها لكي يعتقد الناس أنها حقيقة، ثم بعد ذلك يتبين زيفها وعدم تحققها في الواقع؛ فمثلا طريق الغايرة- باركيول التي شاهدتم تدشينها، لم يتجاوز العمل بها يوما واحدا، وانظروا اليوم حولكم هل لهذه الطريق وجود حقيقي اليوم بعد هذا التدشين”!.

ثم تحدث د/محفوظ ولد بتاح عن الوضعية السياسية بالبلد وقال: “إن حزب اللقاء لديه موقف صارم من هيمنة العسكر على الحياة  السياسية بالبلد، ونحن نرفض الانقلابات العسكرية  كوسيلة للوصول إلى السلطة”، مذكرا بأن مهمة الجيش الأساسية، هي: “الدفاع عن الوطن وحماية الحوزة الترابية، وليس من المقبول أن يوفر بلد لعسكرييه معدات ثمينة بمبالغ من كده، ثم يوجه هذه السلاح  إلى صدور المواطنين -بدلا من حمايتهم-  وذلك بهدف الاستيلاء على السلطة بالقوة”، حسب كلام الأستاذ بتاح.

إن واقعا كهذا لم يعد مقبولا- يقول رئيس حزب اللقاء- “فلم يعد مقبولا وجود حزب مسلح يشارك في الحياة السياسية ببنادقه وبمدافعه؛ فللوصول إلى السلطة طريق واحد، هو: صناديق الاقتراع، ولا شيء غير ذلك، وهذا هو موقف حزب اللقاء وتلك هي رهاناته”.

ثم تطرق ذ/ بتاح إلى الثروة المعدنية ومقدرات موريتانيا الاقتصادية، قائلا: “إن خيرات البلد، بإمكانها أن توفر الحياة الكريمة لجميع أبنائه، فلدينا نهر يمتد مسافات طوال داخل أراض زراعية خصبة، وشواطئنا على المحيط هي من أغنى شواطئ العالم بالأسماك، أما المكتشف والمستخرج من المعادن النفيسة فيمثل ثروة هائلة يمكنها أن تخرج هذه البلاد  من حالة الفاقة والعوز الذين تعيشهما اليوم بفعل سياسات الأنظمة العسكرية المتعاقبة”.

وعرج رئيس حزب اللقاء على النظام الحالي، ووصفه بأنه نظام فرد واحد، هو: “الرئيس، والوزير، والأمين العام، والمدير و حتى الفراش، فجميع المجالات تتحرك بإمرته الشخصية وبأوامره الفردية؛ وبالتالي فهو المسؤول الأول والأخير عن ما وصلت إليه البلاد من تردي اقتصادي، ومن فساد إداري ومالي وسياسي؛ لذا نحن نريد نظاما سياسيا شرعيا يأتي وفقا لإرادة المواطنين ويذهب بإرادتهم؛ لا نظاما يأتي بقوة الدبابات؛ لأن رأسه فصل من عمله”.

وأضاف قائلا: “إن للأوطان استحقاقات يجب على الجميع بذل الغالي والنفيس من أجلها، ونحن في حزب اللقاء ماضون بإذن الله حتى تترسخ الديمقراطية كواقع معاش، وحتى يبتعد العسكر عن السلطة ويرجع لمهامه النبيلة والمقدرة، وسنعمل دون توان من أجل ترسيخ العدالة الاجتماعية والاقتصادية في هذا البلد الذي يستحق كل خير والذي طالت معاناة مواطنيه دون مبرر وحرم شعبه من حياة حرة وكريمة، ونرجو أن تتضافر جهود الخيرين فيه- وهم كثر لله الحمد- حتى ننتشل وطننا من الوضع المزري وغير المقبول الذي يرزح تحته بفعل سياسات العسكر، وانقلابات العسكر، ولغة البيان رقم واحد.. والآن العسكري الواحد؛ فلنتحد من أجل تخليص بلدنا وأنتم – كشعب- قادرون بحول الله– على ذلك؛ فيجب أن تصبح موريتانيا لجميع الموريتانيين؛ يعيش مواطنوها بحرية وكرامة ورخاء، وأملنا كبير فيكم أنتم سكان مثلث التغيير من أجل تجاوز هذا الوضع المأساوي والوصول بموريتانيا إلى بر الأمان”.

عن اللجنة المكلفة بالإعلام في حزب اللقاء الديموقراطي (بتصرف)

 

Normal 0 21 false false false FR X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4 /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”Tableau Normal”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:”Times New Roman”; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin;}

شاهد أيضاً

مدير الأمن يجري تغييرات واسعة في قطاعه…

أصدر المدير العام للأمن الوطني الفريق مسقارو ولد سيدي قرار بإجراء تغييرات جديدة في قطاع …