أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / الحكومة تطلق خطة لمعالجة آثار الجفاف

الحكومة تطلق خطة لمعالجة آثار الجفاف

  أعلنت الحكومة الموريتانية مساء اليوم الخميس 10 نوفمبر 2011 أنها أقرت خطة اقتصادية لمحاربة أثار الجفاف الذي عانت منه البلاد هذا العام تشمل عدة مكونات من بينها توفير الأمن الغذائي والمحافظة على الثروة الحيوانية.  
وأكد الوزير الأول مولاي ولد محمد الاغظف خلال مؤتمره الصحفي الذي عقده هذا المساء بمباني الوزارة الأولى أن الخطة تكلف الدولة مبلغ 45 مليار أوقية أي ما يقارب
150 مليون دولار موزعة على مكونين يشمل أولهما توفير الأمن الغذائي، بما يقتضي زيادة عدد حوانيت التضامن من 700 حانوت إلى 2300، وتوسعتها واستمرارها، إضافة إلى تنويع المواد الغذائية في مختلف الحوانيت؛ مما يضمن استفادة 800 ألف مواطن يوميا من خدمات هذه الحوانيت.

ويشمل المكون الثاني توفير جميع الآليات الضرورية للمحافظة على الثروة الحيوانية بما يقتضيه ذلك من حفر لآبار المياه وتوفير للأعلاف الحيوانية ، علاوة على تنظيم حملة تلقيح لصالح الثروة الحيوانية.

وأضاف الوزير الأول أن المناطق الأكثر تضررا من الجفاف هي ولاية اترارزة و شمال لبراكنة وشمال ولاية لعصابة وشمال الحوض الغربي وجزء من الحوض الشرقي، منوها إلى أن تنفيذ الخطة سيدأ مطلع يناير القادم بالنسبة للمناطق الأكثر تضررا، فيما سيتم التدخل في المناطق الأخرى حسب الحاجة.

ووجه الوزير الأول نداء لشركاء موريتانيا في التنمية من أجل مساعدتها في محاربة آثار الجفاف، مشيرا إلى أن تمويل هذه الخطة تمويل سيتم إدراجه في ميزانية 2012 بمبلغ معتبر.

وقال الوزير الأول إن البلد ليس مقبلا على مجاعة، وأن هذه الخطة ستمكن الحكومة من التغلب على الاختلالات الموجودة حاليا، مشيرا إلى أن الدولة لم تعتم على الموضوع، بل شكلت لجانا منذ البداية وأجرت دراسات، وهي الآن تعلن خطة للتدخل

شاهد أيضاً

السلطات تقرر رفع القيود المفروضة على استيراد السيارات

قال النائب البرلماني محمد ولد محمد امبارك، اليوم الخميس، إن السلطات الموريتانية رفعت القيود عن …