أخبار عاجلة
الرئيسية / المقالات / الوطن الأعجوبة

الوطن الأعجوبة

Normal 0 21 false false false ES X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4 /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”Tableau Normal”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:”Times New Roman”; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin;}

في وطني فقط يمكنك أن تفعل كل ما أمكن وكل ما استحال على حد السواء والأمثلة على ذلك أكثر من أن تحصى…..

ـ لك أن تتصور ـ في وطني فقط ـ مؤسسة وهمية لها ترخيص واعتماد مالي ولها مقر وعمال ولا وجود لها إلا كحبر جاف على ورق شفاف……..

لك أن تتصور ـ في وطني فقط ـ موظفا لم يُخلق بعدُ ويتقاضى راتبه بالنيابة لك أن تتصور ـ في وطني فقط ـ طالبا لم يُخلق بعدُ ويأخذ منحة دراسية بالنيابة لك أن تتصور ـ في وطني فقط ـ موظفا ساميا لا يحمل من الشهادات سوى شهادة ميلاد بياناتها غير دقيقة لكونه ينتمي إلى أمة لا يولد أغلبها إلا في آخر يوم من السنة أي: 31/12

لك ـ في وطني فقط ـ أن تقود سيارة لم يسبق لها أن مرت على مكاتب الجمارك ولا أوراق لها على الإطلاق، ودون أن تكون لديك رخصة سياقة

فأنت فلان… أوهي خمس مائة أو تزيد، وكفى.

ـ منذ أزيد من عقد من الزمن أخبرني أحد أصدقائي ـ وهو أجنبي ـ حين كنا نحضر لشهادة الباكلوريا في العاصمة أن بإمكانه أن يحصل على جنسية الوطن بفضل بريق خمسة آلاف أوقية يسلمها لأولي الأمر ومائتي أوقية أجرة التاكسي وشريحة اكلينكس” يمسح بها أثر عرق جبينه في ذلك اليوم الساخن ………..

ـ وقبل أيام تحسست بعض الأوراق في حقيبة صغيرة ناولنيها صديق لي فوجدت فيها العجب العجاب

للرجل بطاقات عدة تشهد إحداها أنه صحفي وتثبت الثانية أنه طبيب وتدل الثالثة على أنه قاض…… فله بجرة قلم أن يكون ما شاء ومن شاء

لك أن ترى بأم العين ـ في وطني فقط ـ رجالا أفنوا الأعمار في التعلم وارتووا من رحيق العلم ونالوا أعلى الشهادات والامتيازات والخبُرات وعادوا ليستلم من حالفه منهم الحظ الموهوم بقرة حلوبا وقطعة أرض في فلاة يزرعها فيحصد زرعا وجهلا مطبقا، والأيام كفيلة بتبخر ما في رأسه من علم عز إدراكه.

ولن ترى ـ إن تأملت ـ أي صورة لاحتقار العلم وذويه أبشع من هذه؛ فلتقرأ ـ أيها الطالب المُجد ـ ما شئت فما أنت إلا مشروع فلاح فاشل خاب أمله ومسعاه.

وطني لعبة شطرنج يأخذ المجنون فيها دور الملك والملكة والقلعة والحصان والجندي والخصمين معا ويحتفظ بدوره الأصلي كمجنون.

فعلى وطني السلام
Normal 0 21 false false false ES X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4 /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:”Tableau Normal”; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin-top:0cm; mso-para-margin-right:0cm; mso-para-margin-bottom:10.0pt; mso-para-margin-left:0cm; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:”Times New Roman”; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin;}

بقلم الشيخ بن الطلبه/تحضير أطروحة دكتوراه

 

شاهد أيضاً

عملية فساد في البنك المركزي..وماذا بعد؟ / محمد الأمين ولد الفاضل

      إن اختفاء 2.4 مليون دولار من خزائن البنك المركزي ليس بالأمر العادي، …