أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / ملامح الاتفاق النهائي للحوار بين الأغلبية والمعارضة ” إبعاد الجيش عن الرئاسة”

ملامح الاتفاق النهائي للحوار بين الأغلبية والمعارضة ” إبعاد الجيش عن الرئاسة”

توصلنا إلى معلومات حصرية وموثوقة تؤكد حصول اتفاق نهائي على معظم النقاط الخلافية الهامة، خاصة مايتعلق منها بالجيش، وصلاحيات رئيس الجمهورية، والتعامل مع الإنقلابات، والمدونة الإنتخابية، وحسب مصادرنا فإن الاتفاق الذى سيوقع من طرف رئيسا الوفدين احمد ولد باهية وبيجل ولد هميد تضمن النقاط المهمة التالية:

التعديلات الدستورية

تم الاتفاق على :

أن يشار فى الديباجة إلى التنوع الثقافي وتجريم ظاهرة الرق والمواطنة.

الوزير الأول مسؤول أمام البرلمان ورئيسا للحكومة

تجريم التغييرات المنافية للدستورية والانقلابات العسكرية ومعاقبة منفذييها والشخصيات والاحزاب السياسية التي تساهم فيها من خلال التحريض أو الدعم أو توفير التسهيلات والإشارة إلى قانون سيتم إصداره لاحقا يتضمن هذه العقوبات. النص في التعديلات الجديدة على الفصل الفعلي للسلطات.

الجيش ودوره

تم الاتفاق على :

يحرم على أفراد الجيش وقوات الأمن المشاركة في أي نشاط سياسي من خلال الحملات الانتخابية أو الاجتماعات السياسية أو اتخاذ المواقف العلنية أو استخدام وسائل الدولة في تلك النشاطات يحظر على الجيش تولي مهام حراسة وأمن المباني العمومية على أن تكول تلك المهمة إلى أجهزة الأمن الداخلية (الدرك، الحرس والشرطة أو لجهاز يتم إنشاؤه لهذا الغرض ). وفي مجال مكافحة الإرهاب تم الاتفاق على التعبئة الوطنية ودعم الجيش فى تصديه لتهديدات هذه الظاهرة.

المدونة الانتخابية

تم الاتفاق على وضع مدونة انتخابية تضمن شفافية ومصداقية الانتخابات وتشكيل هيئة وطنية دائمة تمثل فيها الأغلبية والمعارضة بشكل متوازي تتولي تنظيم الانتخابات من بداية المسار إلى نهايته.

إصلاح الإدارة والحكم الرشيد

تم الاتفاق على:

إصدار مدونة للشفافية

إجراء الإصلاحات الضرورية لضمان حياد ومهنية الإدارة

وفيما يخص برنامج حفل الاختتام فحسب مصادرنا فإنع سيتضمن:

قراءة وتوقيع الاتفاق

تبادل للخطب بين رئيسي الوفدين

خطاب الاختتام لرئيس الجمهورية

مؤتمر صحفي يعقده رئيسا الوفدين بعد حفل الاختتام مباشرة

شاهد أيضاً

مدير الأمن يجري تغييرات واسعة في قطاعه…

أصدر المدير العام للأمن الوطني الفريق مسقارو ولد سيدي قرار بإجراء تغييرات جديدة في قطاع …